الأوليّة للإلتزام بالإتفاق قبل اللقاء… قاطيشا: الخلاف مع “التيار” هو على خرقه للدستور

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد عضو تكتل “الجمهوريّة القويّة” النائب وهبي قاطيشا أن العمل التشريعي لا يتوقف ولكن اللجان النيابيّة يتم تشكيلها بعد الحكومة ويبدو أنه سيتم العكس لأن تشكيل الحكومة طويل الأمد.

كلام قاطيشا جاء خلال مقابلة تلفزيونيّة عبر “المستقبل”، أشار فيها الى ان الخلاف اليوم ليس بين “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحرّ” على الحصص، “بلّ على خرق الدستور فهناك من يريد إحتكار دور وسلطة رئيس الجمهورية والرئيس المكلف والتدخل في عملية التشكيل”.

وتابع: “هناك من يقسم الحصص عبر الإعلام والحقائب الوزاريّة وهو يشكل عقدة وهو وزير الخارجيّة جبران باسيل”.

وأكد قاطيشا أن وزراء “القوات” هم أكثر الوزراء الذين خدموا “العهد” لأنهم كافحوا الفساد وكان دورهم مختلفًا عن باقي الأطراف.

وفي ملف الكهرباء قال قاطيشا: “نحن خدمنا “العهد” بإحالة ملف البواخر الى دائرة المناقصات، والتمديد للبواخر الى حين بناء المعامل الدائمة”.

وأشار قاطيشا إلى أن كلّ الأشخاص من داخل “التيار” قبل خارجه على علم أن الوزير باسيل يريد الإستئثار بالسلطة، معتبرًا ان الأولوية هي لتطبيق تفاهم معراب قبل لقاء رئيس “القوات” سمير جعجع والوزير باسيل.

وأضاف: “القوات” قدمت الكثير من التنازلات وأهمها رئاسة الجمهوريّة بتخلي الدكتور جعجع عن ترشيحه، ودعم خصمه شرط الإلتزام بإتفاق مكتوب في إتفاق معراب.

وتابع: “ما من تواصل مع “حزب الله” و لكن الرئيس نبيه بريّ حريص على دخول “القوات” بشكل وازن في الحكومة، فمن الصعب وضع “فيتو” على أحد في لبنان”، مؤكدًا أنه لولا نضالات “القوات” بوجه النظام السوريّ لكان لبنان محافظة سوريّة.

وعن التلاقي على مستوى أطراف 14 آذار، إعتبر قاطيشا أن هناك أطرافًا في لبنان يتمنون فك تحالف “القوات” مع “الإشتركي” و”المستقبل”، وقال: “من الصعب إقصاء “القوات”، وعدم إدخالنا الى الحكومة أمر غير وارد”.

وردًا على سؤال التدخلات الخارجية لاسيما العربية منها في ملف التشكيلة الحكوميّة، إعتبر قاطيشا أن ما من تدخلات في التشكيل ولا أحد يملي على “القوات” كيفيّة إدارة سياستها الداخليّة، والسعودية هي دولة شقيقة للبنان ولا تتدخل في السياسة الداخلية، مؤكدًا أن الحديث عن ان السعودية هي التي تعرقل تشكيل الحكومة مرفوض لأن المملكة لا تريد سوى مصلحة لبنان وتأمين كلّ الخير للبلد.

وعن مطالبة رئيس الجمهوريّة بحصة وزاريّة خاصة به، أشار قاطيشا إلى أن إتفاق معراب حدد حصة الرئيس، وسابقًا رؤساء الجمهورية لم يكن لهم كتل نيابيّة وازنة داعمة له كما هي الحال اليوم لذلك كان بحاجة لتمثيل وزاريّ.

وفي الملف الإقتصادي، قال قاطيشا: “هناك خطر كبير على السوق اللبناني والبلد تخطى الخطوط الحمر إقتصاديًا، والسياسة المالية مهددة، ونجاح العهد يكمن بمحاربة الفساد وتطوير الإقتصاد”.

وعن عودة النازحين منذ صباح اليوم السبت من منطقة عرسال، أكد قاطيشا أن العودة ليست بالرسميّة وغير كاملة فهي محدودة واللوائح محضرة سلفًا وذلك لأن النظام السوري حدد منهم من يريد إعادته الى سوريا ومن يريد إبقاءه في لبنان وعلى النظام السوري أن يقول: “عفى الله عما مضى” وأن يستقبلهم جميعهم، وقال: “لوّ ان “حزب الله” يتدخل بشكل مباشر باللجان لإعادة السوريين فأنا شخصيّا لا يهمني الجهة التي ستعيد اللاجئين على قدر إهتمامي بعودتهم إلى بلادهم”.

وأضاف قاطيشا: “عكار أغنى منطقة بالطاقات وأفقر منطقة بالخدمات فهي منطقة محرومة ولعكار حاجة لمستشفى وجامعة وطرقات وإصلاحات بيئيّة وتطوير للزراعة، وهي بحاجة لرؤية مستقبليّة، وسنقوم بهذه الرؤية مع كل الأطراف لمصلحة المنطقة”.

وعن ملف سلسلة الرتب والرواتب، قال قاطيشا: “هناك صرف تعسفي للأساتذة في بعض المدارس وسببه العشوائية التي مارستها الدولة والسلطة في الظرف الزمني الذي سبق إقرار السلسلة، فتم إقرارها قبل الإنتخابات لإرضاء الكثير من الناس”.

وختم: “نحن أمام كارثة إقتصاديّة وتربويّة”

 

المصدر المستقبل

 

 

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً