الجمعة 20 شعبان 1445 ﻫ - 1 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الاحتلال يُصعّد عدوانه على منازل الجنوب اللبناني.. ما آخر تطورات الجبهة؟

استهدف القصف المدفعي المعادي مساء اليوم الجمعة، محيط مارون الراس وعيترون ويارون، فيما أغارت طائرة مسيرة على أطراف عيتا الشعب.

جاء ذلك بعد أن كثّف جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه بعد عصر اليوم، حيث أغار الطيران الحربي المعادي على بلدة كفرحمام، مستهدفًا منزلًا خاليًا من السكان. بينما أغارت مسيرة معادية على ميس الجبل.

كذلك استهدفت مسيرة معادية قرابة الخامسة والثلث من مساء اليوم، منزلًا وسط بلدة يارون قرب الشارع العام، بصاروخ موجّه، ولم يفد عن وقوع إصابات. وتزامن ذلك مع قصف مدفعي معاد طاول الأطراف الشرقية لبلدة عيترون.

هذا وسقط عدد من الجرحى في غارة معادية استهدفت منطقة المشاعات في المنصوري. واستهدف العدو أيضًا منزلًا مأهولًا في بلدة حولا، وشاءت العناية الإلهية أن تنقذ اصحاب المنزل، وفق “الوكالة الوطنية للإعلام”.

كما أطلق العدو الإسرائيلي منطادًا تجسسيًا فوق بلدة الضهيرة. في وقت استهدفت مدفعية الاحتلال أطراف بلدة الخيام وتلة حمامص، وأطراف بلدتي حولا وبني حيان من جهة وادي السلوقي.

وقصف العدو أيضًا أطراف بلدة الخيام وحمامص وسهل مرجعيون. فيما أفاد مواطنون في بلدة يحمر الشقيف عن سماعهم دوي انفجار صاروخ اعتراضي أطلقه العدو في أجواء المنطقة بين بلدتهم والطيبة.

هذا واستهدف القصف المدفعي المعادي كذلك بلدة شيحين وأطراف بلدة عيتا الشعب، فيما شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي غارة جوية على مجدل زون.

في وقت تمكنت فرق الإنقاذ والإطفاء في جمعية كشافة الرسالة الإسلامية، من رفع الأنقاض وأطفأت الحريق في منزل استهدفته طائرة معادية ليل أمس في بلدة مركبا.

بالمقابل، أعلن “حزب الله” أنّه “دعمًا لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادًا لمقاومته الباسلة ‏‏‏والشريفة”، استهدف مقاتلوه عند الساعة 04:20 من عصر‎ ‎‏اليوم الجمعة تجمعًا لجنود الاحتلال الإسرائيلي في حرج شتولا ( قرية طربيخا اللبنانية المحتلة) بالأسلحة المناسبة.

وبعد رصد لتمركز قوة مشاة إسرائيلية شرق موقع حانيتا، استهدف مقاتلو “الحزب” عند الساعة 03:15 من بعد الظهر بالأسلحة ‏المناسبة، وحققوا إصابات مباشرة.

وفي بيان آخر، أعلنت “الحزب” أنّ مقاتليه استهدفوا عند الساعة 03:30 موقع ‏الراهب بصواريخ بركان وحققوا فيه إصابات مباشرة.

وعند الساعة 03:00، تمّ استهداف ثكنة راميم (بلدة هونين اللبنانية المحتلة) ونقاط انتشار جنود العدو وآلياته في محيطها بالأسلحة الصاروخية والقذائف المدفعية، وتمّ تحقيق إصابات مباشرة.

فيما نعى “حزب الله” في بيان، حمد أحمد يوسف “أبو يوسف” من بلدة عين بعال وسكان بلدة القليلة في جنوب لبنان.