الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البحث مستمرّ عن شابين مفقودين.. ما جديد حادثة الغرق في جبيل

يواصل عناصر الدفاع المدني بالتعاون مع مغاوير البحر والقوى الجوية في الجيش اللبناني عملية البحث عن الشابين المفقودين منذ امس اثناء ممارستهما ورفاقهما رياضة السباحة، على شاطئ وتفقد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب زياد الحواط ومدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطار، قائمقام جبيل بالانابة نتالي مرعي الخوري ورئيس بلدية جبيل وسام زعرور المكان واطلعوا على عملية البحث الجارية.

وأعرب الحواط عن اسفه لوقوع هذه الحادثة وخسارة خيرة شبابنا في مثل هكذا حوادث سائلا الله ان يعطي ذويهم نعمة الصبر.

العميد خطار اكد ان عناصر الدفاع المدني مستمرون على مدار الساعة في عمليات البحث والانقاذ عن الشابين المفقودين بالتعاون مع مغاوير البحر في الجيش اللبناني والقوات الجوية بالرغم من الخطر الذي يؤثر على الطوافات في مثل هذه الظروف المناخية.

وتمنى على المواطنين التقيد بالارشادات والتعاميم التي تصدر عن الدفاع المدني حول موضوع النزول الى البحر وعدم ممارسة رياضة السباحة في مثل هذه الايام بسبب وجود التيارات البحرية وارتفاع الموج حفاظا على حياتهم.

ولفت ان هناك صعوبة كبيرة في القيام بالغطس في مثل هذه الظروف المناخية ولكننا مستمرون بعمليات البحث على مدار الساعة.

وتحدث رئيس وحدة الانقاذ البحري في الدفاع المدني سمير يزبك عن المراحل التي قطعتها عملية البحث والانقاذ منذ الامس مشيرا الى ان عدد الشباب الذين كانوا يمارسون رياضة السباحة 9 تم انقاذ شاب في حين توفي شاب آخر، والبحث جار عن الشابين الذين ما زالا مفقودين.

واعتبر ان عملية الغرق قد تكون حصلت عندما حاول بعضهم مساعدة بعضهم الاخر عند وقوع الحادثة، مشيرا الى ان هذه الحادثة شبيهة بالحادثة التي حصلت في منطقة عين المريسة.

ودعا المواطنين الى عدم ممارسة رياضة السباحة عندما يكون البحر قويا كما هو اليوم لانه يوجد تيارات بحرية قوية داعيا الالتزام بالتعاليم التي تصدر عن هذا الموضوع.

وناشد اصحاب المؤسسات والمنتجعات السياحية التي تمنع المواطنين من النزول الى البحر وضع العلم الاحمر لتنبيههم الى خطورة الموج منعا لوقوع حوادث ووفيات. وكشف ان عدد الحوادث الوفيات سنويا تصل الى 150 حالة بسبب الظروف المناخية.

واكد زعرور ان البلدية لا تستطيع اقفال الشاطئ امام المواطنين فهو حق عام والاشارات التحذيرية توضع مع بداية الموسم السياحي الذي لم يبدأ بعد، مشيرًا الى ان البلدية تقدمت بطلب الى وزارة الاشغال من اجل وضع حراس ومساعدين بحريين على الشواطئ لمساعدة اي شخص تحصل معه اية حادثة من هذا النوع.

ودعا المواطنين الى الانتباه ان حياتهم غالية جدا والالتزام بالتعليمات التي تصدر خصوصًا وان شاطئ جبيل الرملي معروف انه يوجد فيه تيارات بحرية كثيرة.