استمع لاذاعتنا

البراكس: لاستثناء محطات المحروقات من الإقفال العام

دعا رئيس نقابة أصحاب محطات المحروقات سامي البراكس وزارة الداخلية إلى استثناء محطات المحروقات من الإقفال العام.

وأصدر البيان الآتي:

– أولاً: نظراً إلى الازدياد المقلق بعدد المصابين بفيروس “كورونا” في لبنان وتوجّه السلطات الرسمية الى إقفال البلاد لأيام عديدة لمكافحة تفشي الوباء ومساعدة الأجهزة الطبية على الصمود في وجه الموجة الثانية الفتاكة، تلفت النقابة انتباه وزارة الداخلية والوزير محمد فهمي على أن تكون القرارات المتعلقة بوضع محطات المحروقات وسير صهاريج توزيع المازوت والبنزين خلال فترة الإقفال، واضحة تماماً منعاً لأي التباس أو تفسير خاطئ، كما تطالب بالسماح لموظفي هذا القطاع التجوّل للالتحاق بمراكز عملهم لتأمين هاتين المادتين الحيويّتين للمواطنين.

– ثانياً: تشكر النقابة وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال ريمون غجر والمدير العام للنفط أورور فغالي لتفهّمهم لما آلت إليه أوضاع أصحاب المحطات من جراء ارتفاع سعر صرف الدولار الى أكثر من خمسة أضعاف والخسائر التي يتكبّدونها نتيجة ارتفاع الكلفة التشغيلية لمؤسساتهم، خصوصاً أن جعالتَي المازوت والبنزين هما على حالهما منذ سنة 2014. كما تأمل أن يتم التجاوب مع ما طالبت به النقابة خلال الاجتماعات العديدة التي عقدتها معهما من تعديل للجعالة انطلاقاً من الدراسة المالية التي قدّمتها اليهما والمبنيّة على وضع أصحاب المحطات الحالي وتفاصيل المصاريف التي يتكبّدونها في عملهم.

– ثالثاً: تعود النقابة لتؤكد أهمية الدور الذي تلعبه منشآت النفط في لبنان وتناشد المسؤولين عنها، العودة عن قرار التوقف عن استيراد مادة البنزين انسجاماً مع مبدأ سياستها في ضبط إيقاع أسواق المحروقات ولتكون الملاذ لتأمينها للبلد باحتفاظها بالمخزون الاستراتيجي الضروري لحماية الأمن الاجتماعي عند الضرورة.