السبت 28 صفر 1444 ﻫ - 24 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البراكس لصوت بيروت انترناشونال: قسم كبير من اصحاب المحطات سيتجهون مرغمين الى الاقفال بسبب استمرار الخسائر

اميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

بعد رفع مصرف لبنان الدعم بشكل نهائي عن استيراد البنزين اعتبر عضو نقابة اصحاب محطات المحروقات الدكتور جورج البراكس في حديث لصوت بيروت انترناشونال هذا الاجراء بمثابة مجزرة بحق اصحاب المحطات سيما لناحية كيفية تحديد سعر صرف الدولار في جدول تركيب الاسعار الذي لا يتناسب مع حقيقة شراء الدولار من السوق السوداء في ظل تقلبات سعر الصرف الذي يُكبد اصحاب المحطات خسائر مستمرة في حين يتقاضون ثمن البنزين من المواطنين بالليرة اللبنانية و يقومون بشرائه من الشركات المستوردة ١٠٠٪؜ بالدولار كاش.

واشار الى ان الفرق بين سعر صرف الدولار في جدول الاسعار و السوق السوداء يُكبد اصحاب المحطات اليوم خسارة تفوق 10000 ليرة في كل صفيحة بنزين متخوفاً من ان يؤدي هذا الارباك الى ازمة محروقات وعودة الطوابير لأن قسم كبير من اصحاب المحطات سيتجهون مرغمين الى الاقفال بسبب استمرار الخسائر.

ورأى البراكس ان الحل الأساسي لهذه المعضلة هو أن تضع وزارة الطاقة الية للخروج من هذا الارباك عبر ايجاد حل جذري لهذه المشكلة يكمن في حل من اثنين، اما ايجاد وسيلة تفاهم مع الشركات المستوردة باعطائهم فروقات الدولار وهم بدورهم يسلمون البنزين للمحطات بالليرة اللبنانية كي يتم بيعه للمستهلك بالليرة أو ان يتم اصدار جدول الاسعار بالدولار وعندها يكون الخيار للمستهلك بتسديد الثمن بالدولار أو بالليرة وفقا لسعر الصرف في حينه، كما يحصل مع باقي السلع الموجودة في البلد مشيراً الى انه حتى باصدار الجدول يومياً لا يمكن مواكبة التقلبات الكبيرة لسعر صرف الدولار غير المستقر.