استمع لاذاعتنا

البطريرك الراعي: طرابلس مدينة العيش المشترك ونطالب الدولة بإنصافها

عقد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لقاء مع فاعليات طرابلس السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والامنية، في قاعة كنيسة مار مارون في وسط المدينة.

وأعلن المطران بو جوده أن اليوم خُصص لإزالة “الستارة عن عدد من الشوارع التي تكرمت بلدية طرابلس بتسميتها على أسماء المطارنة أنطون عبد وأنطون جبير وجبرائيل طوبيا ويوحنا فؤاد الحاج، تقديرا منها لكل الخدمات التي قاموا بها على جميع الأصعدة، الوطنية، السياسية، الإجتماعية، الإقتصادية والتربوية.”

وقد رحب رئيس بلدية طرابلس رياض يمق بالبطريرك الراعي، مؤكداً أنه “فخر ان تكون بيننا اليوم لنؤكد ان طرابلس هي مدينة العيش المشترك رغم كل المؤامرات التي تحاك لها، فهي مدينة العلم والعلماء” مشدداً على أن “لبنان بحاجة للسلام وليس للعنف”.

من جهته، أعرب البطريرك الراعي عن سعادته لوجوده في طرابلس. وقال: محبتكم اليوم تجاوزت كل التحديات، طرابلس العيش المشترك وانا أحيي هذا العيش معا، لأن الناس بحاجة اليه في ظل ما يحكى اليوم عن صراع الأديان والحضارات. وعندما نتحدث عن العيش المشترك نكون امام عائلة غنية بالمحبة والتلاقي.

وشدد على أن “طرابلس مدينة مفتوحة ومتجذرة في العيش المشترك، ويؤسفنا ان تصبح هذه المدينة مدينة الفقراء” مطالباً “الدولة اللبنانية بانصافها، ونطلب من الرب ان يباركها ويبارك فاعلياتها لان تاريخ طرابلس هام ومهم وتستحق الانصاف، وهذا الامر يوجب علينا ان نربي اجيالنا على الثقافة اللبنانية والقيمة الحقيقية، لان لبنان اكبر من وطن هو رسالة. ونأمل ان نخرج من الازمة التي طالت كل الصعد وبات فيها الانسان يبحث عن لقمة عيشه”.

وشكر الراعي الرؤساء الدين تعاقبوا على بلدية طرابلس وخص بالشكر الدكتور يمق الرئيس الحالي على كل الجهود التي بذلها في سبيل انجاح هذه الزيارة، خصوصا ما يتعلق بتدشين الشوارع بأسماء المطارنة الاربعة.

ثم توجه الجميع لازاحة الستارة عن شارعي المطرانين يوحنا فؤاد الحاج وانطون عبد.