السبت 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البطريرك الراعي والمطران عودة يدعون للتسريع في العملية الديمقراطية

في ظل الأوضاع السياسية المتردية والتحديات الأمنية التي تواجهها لبنان، يتحدث قادة الطوائف المسيحية بصوت واحد، مطالبين بضرورة انتخاب رئيس جديد للبلاد. بينما يحتفل المسيحيون بعيد الفصح، يرفع كل من البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومتروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة صوتهما للمطالبة بإنهاء الشغور الرئاسي وضرورة تسريع عملية الديمقراطية في البلاد.

وفي أحدث دعواتهم لتعزيز الاستقرار السياسي في لبنان، أشار المطران الياس عودة، متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس، إلى ضرورة انتخاب رئيس جديد للبلاد، مشيرًا إلى أهمية تحقيق الاستقرار والعدالة في المجتمع.

وأكد على أن الوضع السياسي الراهن يتطلب تكاتف جميع القوى السياسية من أجل تحقيق الاستقرار وتجاوز الأزمات الراهنة.

من جهته، دعا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى الإسراع في عملية انتخاب رئيس للبلاد، مشددًا على أن الدولة بحاجة ماسة إلى قيادة حكيمة ومسؤولة تضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.

وفي هذا السياق، استنكر كل من المطران والبطريرك الحرب التي تشهدها جنوب لبنان، مطالبين بوقفها فورًا وضمان عدم استهداف المدنيين وحقهم في الحياة الكريمة.

وأكدوا على أهمية توحيد الجهود لإعادة السوريين النازحين إلى بلادهم بشكل آمن ومستدام، رافضين الضغوط الخارجية التي تهدف لفرض أجنداتها على لبنان.