الأحد 5 شوال 1445 ﻫ - 14 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البطريريك لحام يُعزّي بضحايا الزلزال: لرفع العقوبات عن الشعب السوري

قال بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك السابق غريغوريوس الثالث لحام، في بيان: “بقلوب دامية وعيون دامعة، وأياد ضارعة نرافق الأنباء المروعة عن الزلزال الذي ضرب منطقتنا، لا سيما سوريا وأيضاً شمال وجنوب تركيا ومنطقة الاسكندرون حيث مدينة انطاكية، مدينة الله العظمى”.

وأضاف: “تعزيتنا هو ما نسمعه عن أخبار التعاون والتضامن والمحبة والمساعدة والنخوة والشعور الوطني الانساني الأخوي، الذي نشاهده متجسداً بأحلى صوره ومظاهره في شوارع حلب واللاذقية وحماه وطرطوس وإدلب وفي دمشق وفي بيروت”.

وتابع: “هذه هي قيمنا الدينية والوطنية. هذا هو تراثنا، هذا هو تاريخنا، وهذا هو ضمانة مسيرة أجيالنا الطالعة. إننا نفتخر بشعبنا ودولتنا، رئيسا ووزراء ونوابا ومحافظين، وجيشا، ومشافي وأطباء وممرضين، والهلال والصليب الأحمر والدفاع المدني، والمؤسسات الاجتماعية والخيرية والمواطنين في جميع المناطق المنكوبة”.

وأضاف: “نريد من خلال هذه الكلمة أن نعبّر عن شعورنا مع جميع المنكوبين، والضحايا والمفقودين والذين تحت الانقاض، كما أنها كلمة شكر، لجميع المواطنين المتضامنين، ونترحم على أرواح ونفوس الضحايا، ونعزي من فقدوهم، ومن لا يعرفون عن مصير أحبائهم المفقودين”.

وأردف:” إننا في معبدنا الخاص، أياد ضارعة لأجل الجميع ولأجل جميع المناطق ولأجل جميع المواطنين. ولتشملنا مراحم الله الرحيم المحب البشر، الساهر على شعبه. إنه سميع مجيب”.

وأضاف:” نتوجه إلى الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، ودول الاتحاد الاوروبي أن يرفعوا العقوبات عن الشعب السوري المنكوب، بالحرب والزلزال والعقوبات. ونشكر جميع الدول والمؤسسات العالمية، التي عبّرت عن شعورها وتضامنها مع شعبنا، ووعدت بتقديم المساعدة لجميع المنكوبين بهذا الزلزال المدمر ولنعمل معا كشعوب إخوة في عالمنا المتألم، لكي نكون، كما دعانا السيد المسيح، لكي تكون الحياة لنا جميعًا، وتكون أفضل وأجمل وأكثر سلاما وسعادة”.

وختم: “الى هذا التضامن العالمي، يدعونا إليه هذا التسونامي من الزلزال والخراب والمآسي. هلم نبني معا حضارة الله مخلص البشر، حضارة المحبة والسلام ،حضارة المستقبل الأفضل لنا جميعا”.