البلد لا يحتمل جبروت “العهد القوي”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ما يكشفه رئيس الحكومة السابق تمام سلام عن تشكيل حكومته يصلح لأن يكون مادةً لفهم الصعوبات التي تعترض الرئيس سعد الحريري منذ ستة أشهر والى اليوم.

ما أشبه الأمس باليوم، يقول الرئيس سلام الذي كلّف بتشكيل حكومته في نيسان 2013، فشكّلها بعد عشرة أشهر ونصف الشهر قياسية، شهدت تصعيداً وصراعاً على الأوزان، لكنّ الأهم أنها شهدت تصلّباً من حزب الله على لسان السيد حسن نصرالله، الذي رفض المداورة والمثالثة، ليعود كما يروي سلام الى القبول بها تسهيلاً لتشكيل الحكومة.

عن دور رئيس الجمهورية في مواجهة التعطيل قال سلام: لقد مرّت خمسة أشهر على التكليف وكثرت المماحكات والمبارزات لتحقيق المكاسب في الأحجام، ومسؤولية الجميع حسم الامور لتشكيل الحكومة، ومسؤولية الرئيس عون ليست فقط الموافقة على التشكيلة الحكومية بل مساعدة الرئيس المكلّف على تجاوز الصعوبات، خصوصاً أنّ رئيس الجمهورية يمتلك أكبر كتلة نيابية.

يضيف: نسمع أوصافاً تعبّر عن الجبروت: “الجمهورية القوية، الرئيس القوي، العهد القوي»، إنّ البلد لا يحتمل هذا الجبروت ولا يحكم بمبارزات القوة بل بالتواضع. انا ادعو الى الإكثار من التواضع”.

ويقول: “نسمع ايضاً انهم يريدون أن يكون رئيس الحكومة قوياً ولا نرى ترجمات عملية، يصحّ فيهم القول”: “اسمع كلامك يعجبني أشوف افعالك أستعجب”.

يصحّح سلام لأصحاب الدعوة للحفاظ على قوة رئيس الحكومة: “رئيس الحكومة هو رئيس السلطة التنفيذية والقوة هي في إدارة هذه السلطة كي تكون الحكومة قوية، والدعوة لقوة الرئيس المكلف وقوة الحكومة تناقضها المحاصصة التي تعطل التشكيل”.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً