استمع لاذاعتنا

الثوار يعلنون الإثنين بداية العصيان المدني “لقطع الطرقات وإغلاق المرافق العامة والمدارس والجامعات”

بعد انقضاء الشهر الأول على ثورة 17 تشرين, ما يزال الثوار مصرون على استمرار روحية الثورة كما بدأت حتى تحقيق مطالبهم بالوصول إلى وطن يستحقهم ويستحقونه.

في المقابل ما تزال قوى السلطة السياسية والأمنية تناور وتحاول كسب المزيد من الوقت مراهنة على فتور همة الأحرار ومحاولة شق الصف تارة، والترهيب والاعتقالات التعسفية تارة أخرى, فلعبة شد الحبل بين الحريري-باسيل ما هي إلا انعكاس لواقع السلطة المهزوم الذي يبحث عن أي مخرج, كما حصل بطرح اسم الوزير الصفدي لترؤس الحكومة ثم انسحاب الأخير بدعوى عدم قدرته على تحمل مسؤولية حكومة تواجه الشارع اللبناني.

ومع انطلاق اليوم الـ33 للثورة وبعد ما شهدت الساحة اللبنانية هدراً للدماء وقمعاً للمتظاهرين والإعتداء عليهم واعتقالهم وتعذيبهم وعدم الإستجابة لمطالبهم والمماطلة بتشكيل حكومة تُلبّي طموحاتهم. تداعى ثوار لبنان الى بدء تنفيذ خطة صفر موارد للسلطة تبدأ من صبيحة غد الاثنين كوسيلة قوية للضغط والتصعيد من خلال الخطوات التالية:

أولا”: الإمتناع بشكل قاطع ونهائي عن دفع أي مبلغ مالي يعود الى خزينة الدولة.

ثانياً: قطع جميع الطرقات الحيوية.

ثالثاً: تسكير جميع المدارس والمهنيات والثانويات والجامعات على كامل الأراضي اللبنانية.

رابعاً: تسكير جميع المرافق العامة من وزارات ومباني حكومية ومصلحة المياه والكهرباء وقصور العدل والبلديات وشركات الإتصالات.

خامساً: تسكير جميع مراكز توزيع الوقود.

سادساً: تسكير جميع محلات الصيرفة على كافة الأراضي اللبنانية.

سابعاً: تسكير جميع المصارف في حال حاولوا إعادة فتحها.