الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجعيد: لبنان لا ينهض إلا من خلال تحصين الساحة الداخلية

أعلن المنسق العام لجبهة “العمل الإسلامي” في لبنان الشيخ الدكتور زهير الجعيد في بيان، أنّه “بحث مع شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبو المنى خلال زيارته في الشؤون العامة وضرورة العمل على توطيد العلاقة بين المسلمين وأهمية توحيد الصف والكلمة وتحصين الساحة الداخلية، لا سيما في ظل استمرار العدوان الصهيوني الهمجي على قطاع غزة وجنوب لبنان ومحاولاته اليائسة لزرع الفتنة الداخلية التي أطلت برأسها قبل أيام من خلال الاعتداء الذي استهدف الإخوة النازحين وطردهم من بيوتهم وأرزاقهم ظلما، والتي استطاعت القوى الأمنية إلقاء القبض أفراد العصابة ومنعت الفتنة التي حاول البعض إشعالها”.

وتحدث الجعيد عن “المواقف الوطنية للشيخ أبي المنى ودعوته دائما إلى التشاور بين أطياف المجتمع اللبناني وطوائفه ومذاهبه”، لافتا إلى أن “لبنان لا ينهض إلا من خلال الوحدة الإسلامية والوحدة الوطنية وتحصين الساحة الداخلية وتطهيرها من الشوائب ومن محاولات البعض اتهام المقاومة وشعبها عند وقوع أي حادثة أمنية فردية ليعاد فيتبين أن لا وجهة سياسية أو طائفية لهذه الحوادث، بل جلها له علاقة بالجرائم الجنائية والسرقات وتجارة المخدرات وتبييض أموال البنوك وغيرها، وهذه العصابات موجودة لدى كل الطوائف والجنسيات”.

وأشاد ب”تضحيات أهل الجنوب المقاوم وصبرهم وثباتهم وبالمقاومة اللبنانية وشهدائها وجرحاها من مختلف الأحزاب”.

كما أشاد ب”عمليات المقاومة الإسلامية الجريئة، التي كان آخرها استهداف قاعدة سرية تابعة لفرقة اللواء الغربي ١٤٦، واعترف العدو الصهيوني بسقوط عدد كبير من جنوده”.

وأكد “أحقية المقاومة في الدفاع عن أرضها وشعبها وأمن لبنان من الاستباحة الصهيونية والقيام بالتصدي لكل عدوان صهيوني الذي لا يفهم إلا لغة القوة والردع”، لافتا إلى أن “المقاومة تقوم اليوم بواجبها وتقدم الشهداء والتضحيات دفاعا عن الوطن وكل أبنائه بمختلف طوائفهم ومذاهبهم”.

وأسف الجعيد ل”هذا الواقع العربي والإسلامي والخضوع الذي وصل إليه، فتباد غزة وأطفالها ونساؤها وشيوخها من دون أن تتحرك الأنظمة العربية والإسلامية في غالبيتها”.

وأكد أن “المقاومة في غزة منتصرة، رغم كل هذه الجراحات والقتل والإبادة الجماعية”، لافتا إلى أن “هذه المعركة ستنتهي بالانتصار للشعب الفلسطيني ومقاومته ولمحور المقاومة، وهي ستغير وجه المنطقة والعالم نحو العدالة والحرية”.

وأشار الجعيد إلى أنه “كان زار أمس شيخ العقل، مترئسا وفدا ضم أمين سر الجبهة الشيخ شريف توتيو وإمام مسجد الوحدة الإسلامية في منطقة الأوزاعي الشيخ حسام رحال”.