الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجلسة السادسة لانتخاب الرئيس.. السيناريو نفسه يتكرّر

انتهت الجلسة السادسة لانتخاب رئيس للجمهورية بتطيير النصاب بعد انسحاب نواب التيار الوطني الحر و8 آذار.

وقد رفع رئيس مجلس النواب الجلسة، وحدّد جلسة الخميس المقبل.

وانتهت الدورة الأولى من انتخاب الرئيس بحصول ميشال معوّض على 43 صوتاً مقابل 46 ورقة بيضاء و7 أصوات لعصام خليفة و9 للـ”لبنان الجديد” و3 لزياد بارود وصوت لسليمان فرنجية وصوت لميشال ضاهر وورقتين ملغاتين.

وفي اول الجلسة، توجّه النائب “سامي الجميل” لبري قائلا: يحق لنا ان نسألك الى اي مادة تستند عند الاصرار على نصاب الثلثين في الدورتين. فأجاب بري: الدستور ينص على اكثريتين اولى للنصاب واولى للانتخاب. لافتا الى ان البطريرك صفير اتخذ موقفا حادًا من مسألة النصاب.

ودار سجال بين نواب الكتائب ونواب 8 آذار لدى حديثهم عن جلب النواب عام 82 الى البرلمان بالدبابات لتأمين النصاب.

أمّا النائب “جورج عدوان” فقال: تم اعتماد الثلثين للنصاب والانتخاب رغم عدم ذكر مسألة النصاب في الدستور وهذا موقفنا كتكتل، انما الدستور يمنع ايضا مقاطعة الجلسات وهذه مسؤوليتهم النيابية.

في سياق متصل، أشارت الـ ال. بي. سي. الى ان حماسة النواب للنزول الى المجلس مرشحة للتراجع لأن المشهد يتكرر نفسه في كل جلسة وبات من المعروف وجود 3 مرشحين ثابتين: الورقة البيضاء، ميشال معوض، وشعارات اخرى منها لبنان الجديد ولن يحضر اسم زياد بارود.