الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحاج حسن: لوضع آلية ضابطة مشددة لمسألة ممارسة الطب البيطري ‏

أقامت نقابة الأطباء البيطريين معرضها السنوي بعنوان “معا لمستقبل أفضل”، برعاية وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال ‏عباس الحاج حسن وحضوره، الى المدير العام للوزارة لويس لحود، الرائد طوني مقدسي ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس ‏إبراهيم، مدير الثروة الحيوانية الدكتور الياس إبراهيم، عميدة كلية الزراعة والطب البيطري الدكتورة نادين ناصيف، رئيسة قسم الطب ‏البيطري الدكتورة منى عبود وأعضاء النقابة‎.‎

بعد النشيد الوطني، ألقى النقيب الدكتور إيهاب شعبان كلمة أكد فيها أن “الأطباء البيطريين خط الدفاع الأول في رصد ومكافحة الأوبئة ‏المشتركة للمجتمع اللبناني والمحافظة على الثروة الحيوانية التي من خلالها تتم المحافظة على الأمن الغذائي وخصوصا في ظل جائحة ‏كورونا وما رافقها من إغلاق للحدود، وأيضا الآن في ظل الحرب الروسية الأوكرانية ولا ينتهي دورنا هنا”. وقال: “عملنا يبدأ ‏بالمزارع والحقول والعيادات ويصل إلى بيت وسفرة كل عائلة بالمجتمع اللبناني من خلال الكشف على كافة المسالخ ومراقبتها أيضا. ‏زملاؤنا الأطباء في وزارة الزراعة يقومون بالكشف ومراقبة اللحوم وكافة المنتجات من أصل حيواني مستوردة من الخارج من خلال ‏عملهم في كافة المراكز الحدودية، مما يؤدي إلى المحافظة على تأمين سلامة الغذاء‎”.‎
‎ ‎
وأعلن “إقرار مشروع تعديل قانون نقابة الأطباء البيطريين ونسبة الواحد بالمئة على كافة الأدوية البيطرية المستوردة والمنتجة محليا ‏في لجنة الصحة النيابية”. وقال: “من أولويات النقابة توقيف كافة المتطاولين ومنتحلي الصفة، ونناشد القوى الأمنية مساعدة النقابة بهذا ‏الخصوص. ظاهرة تسميم وتعذيب الحيوانات الشاردة والبرية المنتشرة مؤخرا بطريقة بربرية وحشية دون حسيب أو رقيب، هناك ‏تقصير كبير من بعض البلديات والمسؤولين وهناك مسؤولية على البعض في المجتمع اللبناني والتقصير الأكبر من قبل بعض القضاء ‏الذي لا يكون صارما في ملاحقة الشكاوى وخصوصا في ظل إعتكاف القضاة وعدم ردع المرتكبين‎”.‎
‎ ‎
بدوره شكر الوزير الحاج حسن في مستهل كلمته القيمين على الاحتفال “فحقيقة يشبه لبنان الذي أشتقنا إليه وشكرا لأنكم جمعتم الوطن ‏بكل تفاصيله وجمعتم الصورة التي كنا قد إشتقنا إليها”. وقال: “تحية لكم وأنتم تحملون جزءا كبيرا من هم المزارع بشكل عام وتحملون ‏الإيمان المطلق بهذا الوطن وبقطاعاته. تحية لكم وأنتم تشبهون صورة الوطن بتعدديته وهمته وثباته في تحقيق الغايات. العلاقة التي ‏تربط وزارة الزراعة بنقابة الأطباء البيطريين هي علاقة تكاملية، فيها المشاركة والإنسجام، ما يدفع بها لنؤسس فرصة نجاح لا بد أن ‏تكتمل لمزيد من التحديث بالقوانين والتشديد. ان حصول الطبيب البيطري على إذن مزاولة مهنة أمر ضروري وأساسي لكن هل هذا ‏يكفي؟ بالتأكيد لا، فالأساس بالأشياء الإستمرارية والديمومة ونحن نريد مشاركة من خلال توقيع بروتوكول تعاون بيننا وبينكم يتيح ‏للأطباء الإنخراط في مشاريع وزارة الزراعة وبرامجها بقدر ما تتيح لنا القوانين والتشريعات‎”.‎
‎ ‎
أضاف: “ان التعاون بين النقابة والوزارة هو ضرورة لإنجاح هذا القطاع الأساسي ولنا جميعا طبعا. البعض يقول ان الممارسة الحاصلة ‏فيها الكثير من الشوائب وهذا صحيح وأيضا المخالفات التي تمارس على أرض الواقع كبيرة وعديدة وهذا صحيح أيضا، لكن السؤال ما ‏هي الخطوات التي ينبغي أن توضع والتي وضعناها بالفعل ويجب إستكمالها سويا؟ بات من الضروري بمكان وضع آلية ضابطة ‏مشددة لمسألة ممارسة المهنة خصوصا في ظل التخلف الحاصل في مختلف المحافظات، وبعض الأشخاص يمارسون مهنة أطباء ‏بيطريين وهم لا يملكون لا شهادة ولا إقامة، لا أدري كيف يمكن لنا أن ننهض بهذا القطاع وهذا التفلت والتسيب حاصل. أؤكد ان ‏المسؤولية علينا جميعا كوزارة وكمدير عام والجميع مسؤول أيضا والقضاء اللبناني مسؤول بشكل كبير جدا، وهذا التفلت يجب وضع ‏حد له مهما كانت العقبات‎”.‎
‎ ‎
وأكد أن “حملات التلقيح ضرورية جدا لكن هناك حملات تلقيح غير مرخصة. علينا اليوم قبل الغد البدء بأن تكون هناك أمور صارمة ‏قانونية نحتاجها بالشراكة مع النقابة. لم يعد مسموحا بعد اليوم هذا التسيب والفلتان لذلك نحن نطلب ونطالب الأجهزة الأمنية بمختلف ‏تفرعاتها والقضاء اللبناني التشدد بهذا الأمر، فصحيا ووطنيا وأخلاقيا ومنطقيا لا يجوز”. وأشار إلى أن “هناك برامج وحملات عديدة ‏توعوية بدأنا العمل بها بالشراكة مع القطاعين الخاص والعام، ولدينا مشاريع قيد الدرس مع عدد من المنظمات الدولية في ما خص داء ‏الكلب، ولدينا تواصل من خلال أطباء وزارة الزراعة وأطباء القطاع الخاص ينتسبون إلى النقابة والى منظمات عالمية منها المنظمة ‏العالمية للصحة الحيوانية، لوضع رؤيا ودعم مشترك متكامل وتحصين الحياة الحيوانية البرية والأليفة. وسوف نباشر قريبا جدا حملة ‏تحصين المواشي مدعومة من منظمة الفاو‎”.‎
‎ ‎
وحيا الجامعة اللبنانية “ونحن جميعا إلى جانبها”، وختم: “نؤمن بالشراكة بين القطاعين العام والخاص وهذا أمر مركزي وأساسي ‏بالنسبة لنا كوزارة. أردنا منذ اليوم الأول لاستلامنا مهامنا في الوزارة أن تكون هناك شراكة حقيقية تتقاطع وتتناغم بين القطاعين ‏معطوفة أيضا على الشراكة مع النقابات ومنها نقابة الأطباء البيطريين‎”.‎
‎ ‎
في الختام، تم تقديم دروع تكريمية منها درعان لكل من الحاج حسن ومدير عام الزراعة لحود‎.‎