الحريري عاد إلى مشروعه القديم.. ويسعى لتبديد هواجس المسيحيين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أفادت معلومات انّ رئيس الحكومة سعد الحريري عاد الى الطرح الذي كان قدمه عام 2013 من باريس، خلال الخلاف على القانون الإنتخابي آنذاك وقبيل التمديد للمجلس النيابي.

واشارت المعلومات المتوافرة لصحيفة “الجمهورية”، أن طرح الحريري هذا، الذي يُعدّ مشروعاً اكبر من قانون إنتخاب ويتعداه الى تطبيق الطائف نصاً وروحاً، يقوم على إنشاء مجلس شيوخ فيما ينتخب مجلس النواب على أساس النظام النسبي. واذا لم يتم الاتفاق على مجلس الشيوخ خلال مهلة معينة يصار الى إجراء الإنتخابات لمرة واحدة واخيرة وفقاً للقانون التأهيلي الطائفي كمرحلة أولية، ومن ثم الذهاب الى الإنتخابات على أساس النظام النسبي.

وفي المعلومات أيضا، انّ الحريري يعمل الآن على تسويق طرحه قبل 15 أيار، ويتواصل مع كل القيادات السياسية من اجل بلورته.

وأكدت مصادر تيار “المستقبل” لـ”الجمهورية”، انها “واثقة من إمكانية الوصول الى قانون إنتخاب جديد قبل مهلة 15 أيار، يبدّد هواجس المسيحيين”.

وإذ تفهّمت المصادر الإعتراضات على قانون باسيل التأهيلي، أشارت الى انها في الوقت نفسه “تتفهّم ضرورة التعاطي الإيجابي مع هذا الطرح لمعالجة هواجس المسيحيين”.

امّا في شأن طرح الحزب “التقدمي الإشتراكي” الأخير، فكررت المصادر “إنفتاحها على أي طرح اذا كان مقبولاً لدى الجميع”، واوضحت انها “لم تدرس طرح الحزب “الإشتراكي” بعد تقنياً بتفاصيله، وانها تترقّب ردات فعل الآخرين عليه”.

ولاحظت مصادر سياسية، انّ طرح “المستقبل” مشابه لطرح باسيل اذا لم يتم الإتفاق على مجلس الشيوخ، لكنّ “المستقبل” يطرحه لمرة واحدة وأخيرة.

 

المصدر

صحيفة الجمهورية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً