الحريري يعتذر؟!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يؤكد مصدر مقرب من الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري أن الأفكار التي يطرحها رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل كمخرج من عقدة اشتراط “حزب الله” توزير أحد النواب السنة الستة حلفاءه، ليست واضحة حتى الآن وفي كل الأحوال لم يصل منها شيء إلى الحريري نفسه.

وعما إذا كان خيار الاعتذار من قبل الرئيس الحريري وارداً في حال طالت الأزمة وبقي حزب الله على شرطه، أوضح المصدر أن “هذا الخيار ليس أمامه أو على جدول أعماله المقبل، لكن يمكن أن يأتي وقت قد يفكر فيه”.

ويضيف المصدر لـ”الحياة”: “ان هناك تواصلا دائماً بين باسيل وبين الرئيس الحريري الذي يعتبر مسعى الأول جيدا وتحركا حميدا، لكنه لم يثمر للآن”.

ولم يستبعد المصدر أن يلتقي باسيل بعد عودته من زيارته الرسمية إلى صربيا، الحريري، “لكن ما يبدو حتى اللحظة أنه يحاول تسويق الأفكار التي يطرحها لدى الفريق الآخر قبل أن يتداول فيها مع الرئيس المكلف، إلا أن ظاهر الأمور يدل إلى أن العقدة ما زالت تراوح مكانها”.

المزيد من الأخبار

ويلفت المصدر إلى أن رئيس البرلمان نبيه بري لم يوضح للنواب الذين التقاهم أمس ماهية الاقتراح الذي قال إنها “آليات جديدة لحل المسألة”، آملا بأن تصل إلى نتيجة. لكن بعض التسريبات يشي بأن الاقتراح الذي أوحى بإمكان العمل عليه هو توزير عضو كتلة “التنمية والتحرير” التي يرأسها بري، النائب السني الوحيد في الكتلة قاسم هاشم، الذي هو في الوقت نفسه في عداد “اللقاء التشاوري” للنواب السنة الستة الذين يصرون على توزير أحدهم، ويدعم “حزب الله” موقفهم. إلا أن لا دلائل على أن الحريري يقبل بهذه الصيغة.

ودعا المصدر إلى التدقيق بما يقصده أحد النواب الستة، جهاد الصمد، بقوله الثلاثاء إنه “يمكن أن تتألف الحكومة اليوم إذا تنازل باسيل عن المطالبة بـ11 وزيرا وقبل بعشرة ونتمثل نحن بوزير”، موحيا بذلك أن المخرج عند رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

وعن صحة ما يتردد بأن الرئيس المكلف قد يستقبل نواب “اللقاء التشاوري” الذين طلبوا موعدا منه الأسبوع الماضي، من ضمن تصور مسبق لمخرج يمكن أن يحظى بموافقته، أجاب: “إذا كان استقبالهم مناسبة ليتحول إلى اعتراف بهم ككتلة قائمة بذاتها شيء وإذا كان استقبالهم من ضمن مخرج للحل شيء آخر”.

واعتبر المصدر “أنهم يحولون استقبال الحريري للنواب الستة مادة تصعيد للاشباك السياسي والصدام في البلد، وليس للحل. فهم يطلبون لقاءه ويدفعون أبواقهم إلى القول بأنه ليس مؤهلا لأن يكون رئيسا للحكومة”.

 

المصدر الحياة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً