الثلاثاء 24 شعبان 1445 ﻫ - 5 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الحزام الناري يتوسع جنوب لبنان.. دبابة ميركافا إسرائيلية تستهدف موقعاً لليونيفيل

أفادت قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان “يونيفيل”، السبت، بأن أحد مواقعها تعرض لقصف، دون تسجيل إصابات، مشيرة إلى أنها تسعى إلى التحقق من مصدر النيران.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن “دبابة ميركافا إسرائيلية استهدفت موقع قوات اليونيفيل الدولية – الكتيبة الإسبانية قرب منطقة آبل القمح خلف مستعمرة المطلة” في شمال إسرائيل.

وأضافت أن القصف “استهدف برج المراقبة بشكل مباشر ولم يتم تسجيل أي اصابات في صفوف عناصر المركز”.

من جهتها، قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي: “لم نستهدف قوة اليونيفيل، ولم نقصف موقعا لليونيفيل”.

وقال المتحدث باسم اليونيفيل أندريا تينيتي إن القوة “تتحقق” من مصدر النيران، مضيفا أن الحادث “لم يسفر عن إصابات” لكنه ألحق أضرارا ببرج مراقبة في الموقع.

وتشهد المنطقة الحدودية في جنوب لبنان تصعيدا عسكريا متفاقما بين إسرائيل وحزب الله مذ شنت حركة حماس في السابع من أكتوبر هجوما غير مسبوق على إسرائيل التي ترد بقصف مدمر وعملية برية في قطاع غزة المحاصر.

وأسفر التصعيد في جنوب لبنان عن مقتل أكثر من 120 شخصا غالبيتهم مسلحون في حزب الله وعدد من المدنيين.

تأسست القوة الموقتة للأمم المتحدة في لبنان “يونيفيل” بقرار مجلس الأمن، في مارس عام 1978، للتأكيد على انسحاب إسرائيل من لبنان ومساعدة الحكومة اللبنانية على استعادة سلطتها في المنطقة.

وتم تعزيزها في أعقاب الحرب المدمرة بين حزب الله وإسرائيل، عام 2006، حيث كلفت القوة، البالغ عديدها نحو 10 آلاف جندي، مراقبة وقف النار بين الجانبين.

وخلال الأسابيع الماضية، طالت قذائف مقار ومراكز لليونيفيل التي شددت في بيان على “مسؤولية الأطراف في حماية قوات حفظ السلام”.

وأواخر الشهر الماضي، أعلنت اليونيفيل أن إحدى دورياتها تعرضت لنيران إسرائيلية، تزامنا مع الهدنة في قطاع غزة التي انعكست هدوءا هشا في جنوب لبنان.

    المصدر :
  • فرانس برس AFP