الحكومة معطلة وإبراهيم يحاول تنفيس الاحتقان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أشارت معلومات “اللواء” إلى أن المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم سيواصل مساعيه لإخراج البلد من مأزق حادثة قبرشمون – البساتين، مشدداً على أن الأولوية التي يعمل عليها، تركز على وجوب الانتهاء من ملف المطلوبين، بالتوازي مع إفساح المجال أمام الاتصالات السياسية التي من شأنها المساهمة في تنفيس حدة الاحتقان الذي لا يزال يخيم على مناطق الجبل، سيما وأن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أبدى استعداده لمصالحة رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال إرسلان برعاية رئيس الجمهورية ميشال عون، لكنه لن يقبل باستمرار الضغط عليه من خلال المجلس العدلي الذي يعتبره بمثابة تحد له ولفريقه السياسي، سيواجهه بشراسة ولن يقبل مهما كلف الأمر”.

وأشارت مصادر وزارية لـ”اللواء”، إلى أن الأجواء ليست مشجعة لغاية الآن على توقع عقد جلسة للحكومة، إذا تواصل التصعيد في المواقف بشأن أحداث الجبل، وبالتالي فإن المطلوب أن يتواكب الانفراج السياسي، مع خطوات قضائية تؤكد على جدية المعالجات، واستعداد الأطراف للالتزام بما وعدت به لناحية تسهيل مهمة اللواء ابراهيم، بما يساعد على حصول انفراج على صعيد العودة لاجتماعات الحكومة، وهذا ما يسعى رئيس الحكومة سعد الحريري لتحقيقه في أقرب فرصة، على أن يصار إلى تكثيف الاتصالات في الساعات المقبلة، دفعاً باتجاه تحديد جلسة للحكومة”.

 

المصدر الحياة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً