استمع لاذاعتنا

الخطيب من إقليم الخروب: نحن لا نركب البوسطات

أعلن وزير البيئة طارق الخطيب “أن اقليم الخروب لطالما كان بيضة القبّان في الصراع السياسي بين الرئيس كميل شمعون والاستاذ كمال جنبلاط، ولكن مع الأسف هذه الصورة لم نعد نراها منذ فترة بل صار يُقرّر عن الاقليم وبات ابن الاقليم ينفّذ القرار، وهذا ليس تاريخ ابن الاقليم ابداً ، فإبن الاقليم كان شريكاً في القرار سواء مع الرئيس شمعون أو مع الاستاذ جنبلاط ولم تكن هناك تبعية على الاطلاق”.

وقال الخطيب في لقاء شعبي في بلدة شحيم دعا اليه عبد الرحمن صبحي الحجار “نحن اليوم بحاجة ماسّة لأن نعيد الى اقليمنا شخصيته وقراره ولا ينقصنا علم ولا كفاءة ولا اخلاق ولا مراكز، لدينا ارادة صادقة وحرة وعلينا فرض هذه الارادة بطريقة ديموقراطية وحضارية على الآخرين، فنحن لسنا أتباعاً ولا نركب بوسطات بل نحن ممن يقودون البوسطة ونحن شركاء في القرار”.

وأضاف: “قد يكون بيننا في الاقليم أناس لديهم انتماءات سياسية مختلفة، هذا امر جيد فليس المطلوب أن تكون كل الناس بوجهة نظر واحدة، إنما لننظر الى مصلحة اقليم الخروب ولنرى أنت وانا ما هي حاجات الاقليم وأين هي مصلحة الاقليم لنعمل على اساسها، وهكذا نكون أوفياء لاقليمنا ونثبّت وجودنا ونستعيد تاريخنا “.

ورأى الخطيب “ان الاقليم مازال المنطقة الوحيدة الاكثر حرماناً وربما هناك منطقة أسوأ هي عكار وهناك استهداف لابن الاقليم في الادارة وأنا أتحدّى أن يكون هناك من هو أكفأ وأشطر من ابن الاقليم، ومن يتجاهل ابن الاقليم علينا ان نتجاهله، فنحن لسنا نكرة ولسنا صفراً على الشمال، ونحن لسنا عدداً بل نحن قيمة، واذا إتحدت مجموعة القيم تستطيع ان تفرض ارادتها لتحقيق العدالة.نحن لا نريد أخذ حقوق غيرنا إنما في الوقت ذاته لا نقبل التعدي على حقوقنا”.

وأكد الخطيب أنه “ينتمي الى تيار سياسي يتوافق وينسجم مع محبة ورغبة كل شخص في بناء الدولة، ونحن جميعاً كأولاد اقليم على مختلف مشاربنا السياسية نريد بناء الدولة، وهدف تيارنا الاساسي هو بناء الدولة وليس السلطة، واذا لم تكن السلطة في خدمة بناء دولة متحررة من الفساد والمحسوبيات ودولة إحقاق الحق لا نريد هذه السلطة ابداً، وانا أنتمي الى تيار لم يفكّر يوماً طائفياً ولم يكن يوماً مع مذهب ضد مذهب، نحن اليوم مع أي فئة مظلومة لنرفع الظلم عنها، ونحن عانينا في تاريخنا السياسي من الظلم ونعرف قيمة الظلم، ومن يعرف قيمة الظلم لا يظلم الآخرين “.

وختم الخطيب معلناً مدّ يده الى كل الاشخاص في الاقليم، ومشدداً على وحدة أبناء الاقليم ونهضة الاقليم وتحقيق العدالة لابن الاقليم، داعياً “الى استذكار تاريخ اقليم الخروب وتجديد تاريخ اهلنا في القيم”، معتبراً “أن الوزير هو خادم للناس وليست وظيفته الاحتيال او الكذب على الناس”، مشيراً الى ” أن كرامة كل شخص في الاقليم من كرامتي

 

المصدر موقع القوات اللبنانية