الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الدروس الخصوصية للامتحانات الرسمية في لبنان: ارتفاع الأسعار وتحديات الطلاب والأساتذة

مع إعلان وزير التربية في لبنان عن إجراء الامتحانات الرسمية هذا العام، شهدت المعاهد الخاصة المتخصصة في تقديم الدروس الخصوصية انتعاشًا قويًا، إذ عاد الطلاب للتسجيل لتدارك ما فاتهم من وقت قبل انطلاق الامتحانات.

وبحسب مصادر محلية استطاعت رصد الأسعار المعتمدة في مختلف المناطق اللبنانية، قإن بلدات قضاء عاليه، بلغ رسم التسجيل الشهري في المعاهد الخاصة حوالي 60 دولارًا، مع تقديم 4 أيام تعليمية في الأسبوع.

في بيروت، تتراوح أسعار الدروس الخصوصية بين 9 و15 دولارًا للساعة، وتتطلب المعاهد التي تعتمد نظام الدفع الشهري مبالغ تتراوح بين 170 و250 دولارًا لثلاثة أيام في الأسبوع.

وعلى الرغم من ارتفاع الأسعار مقارنة بالقدرة الشرائية المتدهورة للبنانيين، إلا أن المعاهد شهدت إقبالًا، ولكنها أثرت سلبًا على أساتذة التعليم الخصوصي الذين يواجهون تحديات مالية بالغة. فساعة الدروس الخصوصية الآن تبدأ من 15 دولارًا وقد تصل إلى 45 دولارًا للمواد العلمية، وفقا لأحد الأساتذة.

وأضاف أن عدد الطلاب قد انخفض بنسبة تزيد عن 70٪، حيث يقوم الأساتذة بتقديم دروس خصوصية لعدد محدود من الطلاب، وهو ما يتطلب تقسيم مبلغ الدرس بين الطلاب.

تقول المصادر إن بعض الأساتذة يقومون بإعطاء حصص لمجموعات صغيرة من الطلاب بمقابل مالي محدد لإنهاء منهج معين خلال فترة زمنية محددة.

تكمن التحديات الكبيرة أمام الطلاب وأساتذة التعليم الخصوصي في لبنان، حيث يواجه الطلاب صعوبات مالية في تحمل تكاليف الدروس، بينما يواجه أساتذة التعليم الخصوصي تحديات بسبب انخفاض عدد الطلاب والحد من الدخل.

وتبقى المعاهد الخصوصية تلعب دورًا هامًا في تعويض الطلاب عن الفجوات التعليمية، ولكنها تواجه تحديات اقتصادية جسيمة نتيجة الأوضاع المالية الصعبة في لبنان.