برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"الدولار الأسود" يتخطّى الـ 43 ألفًا

يستمرّ سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية في السوق السوداء على معدّله المرتفع، حيث بلغ اليوم الخميس، 43150 ليرة مبيع و43050 ليرة شراء.

الخبير الاقتصادي الدكتور محمود جباعي أشار في حديث لـ”صوت بيروت انترناشونال” إلى أن استمرار الفراغ الرئاسي و الحكومي يؤدي الى المزيد من اضاعة الوقت لوضع الحلول مشيراً الى ان واقع الاقتصاد اللبناني اصبح مختلف عما كان عليه قبل ١٧ تشرين ٢٠١٩، لافتاً الى أن كمية الاقتصاد النقدي الموجودة في البلد كبيرة جداً وهي التي تحرك الاسواق، وهذا ما يفسر بأن الاقتصاد ما زال يعمل فمعظم الهيئات الاقتصادية والتجار والمؤسسات ما زالوا يمارسون اعمالهم من بيع وشراء.

من جهتها، نقلت صحيفة الجمهورية عن مصدر مطّلع قوله ان البلد مقبل في فترة الاعياد على تدفّق اضافي للدولارات، وان السوق ستكون مُتخمة بالدولارات من الآن وحتى نهاية العام، لكن استمرار ارتفاع الدولار في هذه الحقبة مرتبط بعاملين:

اولاً – انّ مصرف لبنان مستمر في شراء الدولارات من السوق، بما يشكل ضغطا على الليرة، ويمنع التوازن بين العرض والطلب.

ثانياً – انّ الفارق الكبير بين سعر الدولار في السوق السوداء والذي تجاوز الـ42 الف ليرة، مقابل سعر الدولار عبر منصة “صيرفة” والذي بقي على تسعيرة ما دون الـ31 الف ليرة، يدفع المواطنين الى التهافت على شراء الدولارات عبر صيرفة.

هذان العاملان يساهمان حالياً في استمرار ارتفاع سعر صرف الدولار، الذي لن يهدأ سوى في حال قرّر المركزي وَقف شراء الدولارات في هذه المرحلة، ورفع سعر “صيرفة” لتعود وتقترب من سعر السوق، وحتى الآن، لا يوجد قرار في هذا الاتجاه.