استمع لاذاعتنا

الدولة تدفع 680 مليون ليرة على انتخابات لم تحصل!!

في وقت يعاني منه اللبنانيون من الطرد التعسفي من وظائفهم، أو في أفضل الأحوال تخفيض رواتبهم وساعات عملهم، بفعل الأزمة الاقتصادية، تصرف الدولة 680 مليون ليرة على هيئة الإشراف على الانتخابات، لانتخابات لم تحصل في الأساس. وتضاف هذه الفضيحة إلى فضائح كثيرة تشير إلى أن المسؤولين ما زالوا مستمرين في غيّهم رغم اندلاع الثورة منذ نحو 45 يومياً. إذ أتت هذه الفضيحة بعد تسديد لبنان سندات يورو بوند بنحو مليار وخمسمئة مليون دولار، بينما تتمنع المصارف عن إعادة الودائع للمودعين، وتفرض تضييقاً مشدداً على السحوبات النقدية بالعملتين الأجنبية واللبنانية، إذ وصل معدل السحب المسوح به للأفراد 15 مليون ليرة شهرياً، وللمؤسسات 25 مليوناً.
وفي التفاصيل، صدر في الجريدة الرسمية العدد 55 مرسوم رقم 5966 لتحديد التعويضات لهيئة الاشراف على الانتخابات، التي كان يفترض أن تراقب الانتخابات الفرعية في صور، بعد استقالة النائب السابق نواف الموسوي، والذي حل مكانه النائب حسن عزالدين بالتزكية. ورغم ذلك صرفت الحكومة لهيئة الاشراف على الانتخابات 12 مليون ليرة لكل عضو فيها، لقاء “عملهم”(!) في انتخابات صور الفرعية التي لم تحصل، بمبلغ يقدر بنحو 680 مليون ليرة.