الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الراعي ينقل "رسالة جنوبيّة": نرفض أن نكون "كبش محرقة" لثقافة الموت

أشار البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، إلى أنّه “كم يؤسفنا أن نرى شعبنا في حالة الذل والفقر والتقهقر الاقتصادي، ولا عجب فدولتنا المبتورة الرأس، أصبحت بمقدراتها الكبيرة فريسة الفاسدين المعتدين عليها والعاملين بكل وسعهم على عدم انتخاب رئيس للجمهورية، لكي يخلو لهم الجو، والوقت الطويل لقضم مالها ومؤسساتها وإشاعة حالة من الفوضى تسمح للنافذين تمرير ما هو غير شرعي”.

إلى ذلك، لفت الراعي إلى أنّ “أهالي القرى الحدودية عبّروا لنا عن وجعهم لتخلي الدولة عنهم وعن واجباتها تجاههم، فهم يعيشون وطأة الحرب المفروضة عليهم والمرفوضة منهم”.

وتابع: “أقتبس من رسائلهم قولهم أن لا شأن للبنان واللبنانيين بالحرب، ونعيش ضغوطات الحرب النفسية وتسحق أعصابنا أهوال الغارات وأصوات القذائف، وأطفالنا محرومون من وسائل الترفيه ولا يتلقون تعليمًا إلّا عن بعد”.

وأضاف “ويقولون لنا: بإمكانكم أن تتصوروا مدى الفوضى والإخفاق الذي يترتب على هذا الواقع المرير، اسمحوا لنا أن نقولها بالفم الملائن ليس تخليًا عن القضايا الوطنية والعربية، نرفض أن نكون رهائن ودروع بشرية وكبش محرقة لسياسات لبنانية فاشلة ولثقافة الموت التي لم تجر سوى الانتصارات الوهمية”.

الراعي أكد أنه “نسمع وقلبنا ينزف دمًا ونعمل لمساعدتهم بشتى الوسائل بالتعاون مع ذوي الإرادات الحسنة”.

من جهة أخرى، اعتبر الراعي أننا “لسنا نفهم أن تبقى الدوائر العقارية في جبل لبنان مقفلة بحجة توقيف بعض موظفيها بينما تتعطل أعمال المواطنين”.