السبت 13 رجب 1444 ﻫ - 4 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الراعي يواصل زيارته البريطانيّة: لتحييد لبنان والحفاظ على علاقاته العربيّة والغربيّة

شدد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على ضرورة وقوف المجتمع الدولي إلى جانب لبنان.

كلام الراعي جاء خلال زيارته المملكة المتحدة حيث قام بزيارة مجلس النواب ومجلس الشيوخ البريطاني في قصر وستمنستر، حيث نظمت له جولة خاصة في المجلسين، وأقيمت على شرفه مأدبة غداء دعت إليها اللجنة النيابيّة للعلاقات اللبنانيّة – البريطانيّة واللجنة النيابيّة للعلاقات البريطانيّة مع الكرسي الرسولي.

كما رأى أن أحد الحلول هو تحييد لبنان عن صراعات المنطقة والصراعات الاقليمية والدولية، مع حفاظه على علاقات الصداقة العربيّة والغربية، مشددًا على ضرورة انتخاب رئيس للمجهوريّة بأسرع وقت.

كذلك دعا البطريرك الراعي الدول الداعمة للبنان في الأمم المتحدة ومنها بريطانيا للعب الدور المطلوب من خلال التزامها بالدعم أمام المجتمع الدولي ومنظمة الامم المتحدة.

أيضًا، تطرّق الراعي إلى موضوع الهوية اللبنانيّة والنظام السياسي، من حيث أن بنية النظام الديني والثقافي الجامع، وموقع لبنان الجغرافي الهام وكونه صلة الوصل بين الشرق والغرب، بالاضافة إلى الصعوبات التي تواجه المجتمع اللبناني من حيث الطمع بالأرض اللبنانية ومشكلة اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين، وضرورة حماية قضاياهم وعودتهم الى ارضهم لحمايتها ولصون تاريخهم وثقافتهم وهويتهم.

هذا وأكد الراعي أن الدستور اللبناني يضمن الحريات العامة وبخاصة حرية المعتقد في لبنان وهو بعد الاجلال لله يرفض اي شرعية تناقض العيش المشترك”، مؤكدًا “أهمية حماية دور ورسالة لبنان في نشر ثقافة الحوار ومد الجسور بين الشرق والغرب”.

إلى ذلك، التقى الراعي مجموعة من النواب والشيوخ البريطانيين في حلقة حواريّة حول الوضع السياسي اللبناني الحالي وصعوبة الأوضاع الاجتماعيّة والإنسانيّة التي يعاني منها المجتمع اللبناني، وأجاب في خلالها على أسئلة النواب، عارضًا للواقع اللبناني السياسي والاجتماعي والاقتصادي وللتحديات التي يواجهها لبنان وطارحا لبعض الحلول الممكنة لها.

كما زار البطريرك الراعي الكاردينال فينسنت نيكولز رئيس أساقفة لندن الكاثوليكي، يرافقه الكاردينال مايكل فيتزجيرالد والمطران بولس صياح، والآباتي هادي محفوظ رئيس عام الرهبانيّة اللبنانيّة المارونيّة، والأب فادي كميد رئيس دير سيّدة لبنان لندن، والمحامي وليد غياض. وفي اللقاء شدد الراعي على “ضرورة حماية الخصوصيّة اللبنانيّة التي هي حاجة شرقيّة وغربيّة”، كما شكر للكاردينال نيكولز “اهتمامه بالموارنة في المملكة المتحدة”.