الثلاثاء 17 شعبان 1445 ﻫ - 27 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

العدوّ يُوسّع دائرة القصف ويستهدف المياه الإقليميّة.. كيف تبدو ساحة الجنوب؟

بعد قصف إسرائيلي عنيف أمس دمّر منازل في بلدات عدة وحيّاً سكنيّاً بأكمله في عيترون، تزامنًا مع تكثيف “حزب الله” عمليّاته العسكرية ضدّ مواقع الاحتلال الحدودية، دوّت منذ ساعات الصباح الأولى، صفارات الإنذار في منطقتَي الجليل الغربي والأعلى، قبل أن يُعلن جيش الاحتلال اعتراض 8 صواريخ أطلقت من لبنان نحو منطقة الجليل الغربي، فيما “سقط صاروخَان في منطقة غير مأهولة”.

وقصف جيش الاحتلال الإسرائيلي مواقع عديدة في جنوب لبنان، عقب إطلاق الصواريخ، واستهدف أطراف بلدتي الناقورة وعلما الشعب وجبل اللبونة في القطاع الغربي. وأغار الطيران الحربي المعادي على أطراف جبل الريحان في منطقة جزين.

أيضًا، استهدف قصف مدفعي إسرائيلي وسط كفرحمام وأصيب منزل بأضرار مادية، وطال القصف سهل مرجعيون وتلة العويضة وأطراف بلدتي كفركلا ودير ميماس.

كذلك أفيد بسقوط مسيرة صغيرة في محيط جديدة مرجعيون، قرب السرايا، بسبب عطل فني.

فيما أطلقت دبابة إسرائيلية عددًا من القذائف باتجاه المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة بالتزامن مع إطلاق النار من رشاشات متوسطة على المنطقة البحرية نفسه.

كما تجدد القصف الإسرائيلي عصرًا، على أطراف بلدات كفركلا ودير ميماس ويارون، بالتزامن مع إلقاء قنابل فوسفورية بين بلدتيّ الضهيرة ويارين.

وشنت المقاتلات الحربية المعادية، قرابة الحادية عشرة والربع من صباح اليوم غارة جوية استهدفت خلالها أحراج خلة خازم في الطرف الشرقي لمنطقة الريحان بصاروخ جو- أرض.

في المقابل، أطلق “حزب الله” 6 صواريخ انطلقت من محلة الخريبة، في اتجاه موقعي الرمثا والسماقة في مزارع شبعا المحتلة، ورد جيش الاحتلال على مصادر النيران في الخريبة وطاول القصف أطراف بلدتي الهبارية والفرديس.

كما أعلن الحزب أنّه استهدف “تجمعًا لجنود إسرائيليين في محيط موقع السّماقة في مزارع شبعا”.

وفي تطوّر لافت أمس، اخترق الطيران الحربي الإسرائيلي على علوّ منخفض جدًّا أجواء العاصمة بيروت، وشوهدت المقاتلات الحربية بوضوح في سماء المدينة.