العلولا حمل رسالة سعودية واضحة: على الحكومة أن توقف حملات “حزب الله”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إذا كانت زيارة موفد الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز نزار العلولا إلى لبنان ، تصدرت واجهة الاهتمام السياسي والإعلامي، إلا أنها بالتوازي استطاعت من خلال مروحة المشاورات الموسعة التي أجراها الضيف السعودي ، أن تعيد الحرارة بقوة إلى خطوط العلاقات اللبنانية – السعودية، وتعيد أيضاً الأمور إلى سابق عهدها، في ضوء النتائج الإيجابية للزيارة.

وفي هذا الإطار، علمت صحيفة “السياسة”” الكويتية من مصادر موثوقة تسنّى لها الاطلاع على مضمون محادثات الموفد السعودي مع القيادات اللبنانية، أنه حمل معه رسالة سعودية واضحة، بأن بلاده تريد فتح صفحة جديدة مع لبنان، لكنها في المقابل تريد أن يحافظ لبنان من جهته على بقاء العلاقات نقية لا تشوبها شائبة، وألا يعود مصدر حملات على السعودية وقيادتها، أي أن تضطلع الحكومة اللبنانية بدورها المطلوب في وقف حملات “حزب الله” وحلفائه على السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، وتحديداً الإمارات والكويت، لأن المملكة عندما تتحدث، فإنها تتحدث باسم هاتين الدولتين أيضاً.

وشددت المصادر لـ”السياسة”، على أن الموفد العلولا أبلغ القيادات اللبنانية أن بلاده مقتنعة بأهمية “تطبيع” العلاقات مع لبنان ، في إطار تحصين الموقف العربي في مواجهة التمدد الإيراني في المنطقة الذي يريد إحكام القبضة الفارسية على لبنان ، وهو ما لا يتناسب مع سياسة الرياض العربية، التي ترى أن لبنان لا يمكن أن يرتمي في الأحضان الإيرانية، وأن الجهود يجب أن تبذل لإخراجه من المحور الإيراني الذي يريد فرض مشيئته على اللبنانيين.

وأشارت المعلومات، إلى أن زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى السعودية المتوقعة في الساعات القليلة المقبلة- غادر مساء أمس إلى الرياض – ستشهد إعطاء دفع أقوى للعلاقات الثنائية وسترسم معالمها الجديدة التي ستساهم في توطيدها وتعزيزها على مختلف المستويات، في ضوء توجه سعودي عبر عنه العلولا في بيروت، لمشاركة بلاده وبعض الدول الخليجية في مؤتمرات دعم لبنان في الأشهر القليلة المقبلة.

 

المصدر السياسة الكويتية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً