الخميس 7 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 1 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

القرم يكشف عن تحسينات تقنيّة قريباً على شبكة الخليوي

ميريام بلعة
A A A
طباعة المقال

في خضمّ التخبّط السياسي والضياع الدستوري والضبابية النقدية في ظل فراغ رئاسي لا يبدو قصير الأمد وحكومة مقيَّدة بتصريف الأعمال، يجهد وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جوني القرم في البحث تحت ركام الانهيار الاقتصادي، عن أي حلّ يُبقي قطاع الاتصالات على قيد الحياة… قرّر رفع التعرفة أملاً في تأمين خدمة شبه لائقة، عمل على تأمين المازوت تجنّباً لعدم خروج أي محطّة عن الخدمة، فحقق لبنان تقدماً كبيراً على صعيد شبكة الخليوي من حيث جودة خدمات الداتا والسرعات.

فيما يركّز في الوقت الراهن “على استقرار شبكتي الخليوي، والعمل لتطوير الخدمة للمستخدمين كافة من خلال تحسينات تقنيّة سننفذها على شبكتنا طاقاتنا لمواكبة التقدّم الحاصل في شركات الاتصالات محلياً ودولياً على صعيد تحسين سرعة الإنترنت وخدمة الجيل الرابع بشكل عام” وفق ما كشفه الوزير قرم في حديث لـ”المركزية”.

لكن اللبنانيين لا يزالون يشتكون من رداءة نوعيّة الاتصالات الخليوية وضعف الإنترنت… فما الأسباب التي تُبقي اتصالات الهاتف الخليوي دون المطلوب على تطبيق التعرفة الجديدة؟ يوضح القرم أن “تحديث التعرفة فرضته الظروف المالية والاقتصادية المعروفة، من هنا كان لا بد من خطة إنقاذية للقطاع ككل، تمرّ حكماً بإعادة النظر في التعرفة لدى شركتي الخليوي وهيئة “أوجيرو”. إذاً، لم يكن الهدف تجارياً إطلاقاً، لذلك وضعنا خطة قائمة على مراحل تبدأ بإعادة وضع القطاع على سكة التعافي، ومن ثمّ العمل على تحسين الخدمة وتطويرها. حالياً، نحن في ختام مرحلة تثبيت توافر الشبكة على نسبة ٩٥% في شركتي الخليوي، وقد أصبحنا على وشك تحقيقه. وهذه النسبة تساوي ما كانت عليه قبل العام ٢٠١٩”.

ويُضيف: أما الحالات التي يشكو منها مستخدمو الشبكتين، فتعود بشكل أساسي إلى غياب محطّات عن الهواء، إمّا بفعل السرقة أو بسبب التقنين القاسي لاشتراكات مولدات الكهرباء مع شبه انعدام للتيار الكهربائي. لكننا سنضاعف الجهود لضمان الإبقاء على مستوى توفّر الشبكة الذي بلغناه، في موازاة الاستمرار في تذليل العقبات، وهي خارجية، التي تقف عائقاً في بعض المناطق أمام تقديم خدماتنا بالنوعية التي نريدها على صعيد الاتصالات والسرعة في البيانات الخليوية.

وعن سبب ضعف خدمة الإنترنت، يُشير إلى “ثمة حالات لا تزال فيها خدمة الإنترنت دون المستوى المطلوب، فهي مرتبطة في معظم الأحيان بالمحطات المتوقفة عن العمل بسبب عوامل خارجية كالسرقات أو انعدام التغذية بالتيار الكهربائي. أضف إلى ذلك أن خدمة الإنترنت في شركتي الخليوي عموماً تتأثر بالمشاكل التي تعاني منها مراكز “أوجيرو” والتي من خلالها نوفّر خدمة الإنترنت للمستخدمين، كون “أوجيرو” هي بوابة الإنترنت لكافة الشبكات على الأراضي اللبنانية. من هنا فإن أي عطل قد تتعرّض له مراكز “أوجيرو” تتأثر خدمة الإنترنت لدينا تلقائياً”.

ويكشف في السياق، أن “شبكتي الخليوي “ألفا” و”تاتش” تشهدان تحسناً بارزاً على صعيد خدمة الاتصالات الصوتية، وسنعلن عن الأرقام كافة وبالتفاصيل في اجتماع حددناه الأربعاء المقبل في التاسع من الجاري.

مشكلات تطوير الشبكة…

وعن المشكلات والعوائق التي تواجه الوزارة في عملية تطوير الشبكة وتأمين ديمومتها؟، يقول قرم: لا بد من الإشارة إلى أن الشبكة الخليوية لم تشهد أي استثمارات تطويرية منذ أكثر من ٣ سنوات. وفي قطاع كالاتصالات يعتمد على أحدث التكنولوجيا، عدم الاستثمار في التطوير يعني حكماً تداعي الشبكة وتأخّرها. وثمة مشكلة أساسية تكمن في تغذية محطات الخليوي بالتيار الكهربائي. هذه المحطات تتغذى بالتيار البديل عن كهرباء لبنان:

– إما من المولدات التي نملكها وهذا يشكّل عاملاً ضاغطاً لطول ساعات تشغيلها مما يؤدي الى أعطال تؤثر في استقرار الخدمة.

– إما من الاشتراك في مولدات الأحياء التي بدورها تخضع لتقنين يضع محطات عدة خارج الخدمة.

على هذا الصعيد، يُضيف: نقوم حالياً بتجديد طاقم البطاريات المساندة في الكثير من المحطات كما قمنا باستخدام الطاقة البديلة في العديد من المحطات وهذا يساعدنا نسبياً في تغطية الحاجة الى الكهرباء. ناهيك عن السرقات المتعدّدة والمتكرّرة التي تشكّل عائقاً كبيراً أمام تقدّم الشبكة والحفاظ على ديمومتها بحيث هناك أكثر من عشرين محطة خارجة عن الخدمة كليّاً بسبب السرقة… أخيراً وليس آخراً، نواجه مشكلة تتعلّق بعقود الإيجار لبعض المحطات حيث يرفض أصحاب العقود استيفاء المبالغ على أساس سعر الصرف الرسمي الحالي، وعليه لا يسمحون لنا في بعض الحالات بالدخول الى المحطات وتشغيلها وتحديثها لتندمج مع نظام الطاقة الهجين المعتمَد لدينا بغية تخفيض الكلفة المرتفعة للمازوت، خصوصاً في ظل شبه انقطاع تام للتيّار الكهربائي.

وعن مشكلة تأمين المازوت لزوم الشبكة، يوضح: واجهتنا هذه المشكلة خلال فترة الدعم عندما امتدت أزمة انقطاع المازوت على مساحة البلد. كما عانينا من انقطاع مادة المازوت بعد رفع الدعم وقبل تعديل الأسعار بسبب قلّة توفّر المبالغ المالية المطلوبة لتأمينها. حالياً ومع توفّر السيولة ومادة المازوت، انعكس هذا الواقع إيجاباً لجهة عدم خروج أي محطّة عن الخدمة بفعل غياب مادة المازوت.

… خطط جديدة!

وعن مشاريع القطاع الجديدة يقول قرم: حققنا تقدماً كبيراً على صعيد شبكة الخليوي من حيث جودة خدمات الداتا والسرعات، وهو ما ظهر واضحاً في التقرير الأخير الذي أصدرته الشركة العالمية “أوكلا” ookla لشهر أيلول (وهو المقياس العالمي الموثوق لسرعات الإنترنت عالمياً). وبات لبنان يحتل حالياً المرتبة ٧١ من أصل ١٣٩ دولة في العالم بمعدل سرعة 26.89 ميغابيت في الثانية. إن أهمية هذا الإنجاز أنه تحقق في فترة قصيرة جداً بفضل الجهود المشتركة في القطاع.

ويتابع: يتركز عملنا حالياً على استقرار شبكتي الخليوي، وسنعمل بكل طاقاتنا لتطوير الخدمة للمستخدمين كافة من خلال تحسينات تقنيّة سننفذها على شبكتنا لمواكبة التقدّم الحاصل في شركات الاتصالات محلياً ودولياً على صعيد تحسين سرعة الإنترنت وخدمة الجيل الرابع بشكل عام، إضافة الى الاستعداد لتقنية الجيل الخامس للاتصالات في مرحلة لاحقة، من خلال تجهيز الشبكتين تقنيّاً لتوفير هذه التكنولوجيا.

    المصدر :
  • المركزية