القوات: لا حكومة ما لم يضع عون حدّا لباسيل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يُتوقع أن تحرّك عودة رئيس الجمهورية ميشال عون من نيويورك، مسار مشاورات التأليف الحكومي، وسط أنباء عن زيارة يقوم بها إلى قصر بعبدا الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري ، حاملاً إلى رئيس الجمهورية أفكاراً قد تعالج هواجسه وفريقه السياسي، بالتوازي مع مؤشرات من جانب النائب وليد جنبلاط لتقديم تنازلات تسهّل التشكيل.

وفي السياق، أكدت أوساط في القوات اللبنانية لصحيفة “السياسة” الكويتيية، أن الوضع “لم يعد يحتمل المزيد من التسويف لتشكيل الحكومة التي دخلت مشاورات تأليفها شهرها الخامس، على وقع الضغوط الاقتصادية المتزايدة”.

وشددت أوساط القوات على أن “الأمور ما زالت في مكانها، ولا أحد يعرف تطورات المرحلة المقبلة، لأن الفريق الآخر يلعب لعبة شدّ حبال لاعتقاده أن بإمكانه كسر هذا الفريق أو ذاك”. وأضافت: “إما أن يأخذ رئيس الجمهورية الأمر على عاتقه فيضع الوزير جبران باسيل عند حدّه، وإما يتراجع أحد الأطراف؛ وهذا مستبعد”.

وأشارت إلى أن اجتماع بيت الوسط الأخير بين الرئيس المكلف ود. سمير جعجع ، خلص إلى أن “موضوع التأليف ما زال مستبعدا، بانتظار عودة الرئيس عون . مطلوب إجراءات سريعة لإنقاذ ما يمكن انقاذه. “القوات” قدّمت كل التسهيلات لمساعدة الرئيس المكلف، وهي غير مستعدة للتنازل عن السقف الذي وضعته، لكنها منفتحة على أي تفاوض سياسي حكومي، لأنها تريد تمثيلاً وزارياً يعكس التمثيل النيابي، من دون تحديد نوعية الحقائب أو حجم تمثيلها الوزاري”.

وأكدت الأوساط نفسها أن “حكومة أكثرية غير واردة، لأن كل القوى السياسية تريد حكومة توافقية، فضلاً عن أنه لا يمكن الحديث عن حكومة أكثرية إلا في حال جرت الإنتخابات النيابية على قاعدة انقسام بين فريقين سياسيين، والفريق الذي نال الأكثرية النيابية يستطيع أن يؤلف الحكومة، وهذا لم يحصل في الإنتخابات الأخيرة”.

وكان رئيس حزب القوّات اللبنانية سمير جعجع قد التقى في معراب النائب أكرم شهيب ، موفداً من رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط ، بحضور وزير الإعلام ملحم الرياشي . وأكد شهيب، بعد اللقاء، أن “لا عقدة درزية إلا عند بعض الرؤوس”.

 

المصدر السياسة الكويتية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً