الثلاثاء 15 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

القوات: نرفض أن نكون شهود زور على موازنات لا تضع البلاد على سكّة التعافي

جددت مصادر القوات اللبنانية للديار موقفها الرافض للموازنة من حيث الشكل التي اقرت فيه اي خلال تسعة اشهر لاقرارها، في حين كان يجب اقرارها في شباط الماضي وليس اليوم. وفي المضمون تتضمن كارثة في الارقام فضلًا ان هذه الموازنة لا تعكس حقيقة الوضع المطلوب في اللحظة الحالية لان ما تطلبه القوات اللبنانية هو وجود خطة تعاف اقتصادية شاملة، مضيفةً: “لا نزال نطالب بجلسة نيابية لمناقشة خطة التعافي الامر الذي لم يحصل رغم اهمية هذه الجلسة”.

وأوضحت المصادر القواتية أن مناقشة الموازنة اكثر اهمية من مناقشة ارقام غير مجدية ولا تأتي بفائدة، كما ان خلفية خروج تكتل الجمهورية القوية من الجلسة انه استدعي موظفون من وزارة المالية من اجل تغيير ارقام والمضحك المبكي ان هناك جهات تريد اقرار الموازنة ولا يزال تغيير الارقام فيها جاريا.

وباختصار اراد تكتل الجمهورية القوية القول للناس ان الامور تستحق ان يتم مقاربتها ومعالجتها بشكل جيد ومختلف، الى جانب أن القوات ترفض ان تكون شهود زور على موازنات لا تضع لبنان على سكة التعافي المطلوب في خضم الانهيار المالي الحاصل وخاصة في مرحلة ما بعد الانتخابات النيابية.

في نطاق اخر، اعتبرت القوات اللبنانية عبر “الديار” ان خطاب المرشحة “ترايسي شمعون” والمقاربة التي قدمتها تستحق التوقف عندها بجانبين اساسيين، اي الجانب السيادي والجانب الاصلاحي.

ولذلك اشارت القوات الى انها على تواصل مع ترايسي شمعون و”ما يهمنا في هذا الموضوع هو وحدة موقف المعارضة”.

كما لفتت المصادر القواتية الى ان حزب القوات يضع كل جهوده لتقديم حل ايجابي للبنان، وهناك محاولة للوصول الى قواسم مشتركة تبدأ في مواصفات رئيس الجمهورية القادم ولا تنتهي باختيار المرشح المطلوب، حيث ان عملية انقاذ لبنان لن تتحقق الا من خلال ايصال رئيس للجمهورية يحترم الدستور ويعزز دور الدولة.