الجمعة 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 24 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اللبنانيون تعساء لكنهم "يتأقلمون"... عيدٌ بلا عمل

نداء الوطن
A A A
طباعة المقال

اليوم عيدكم يا عمال لبنان. لكم يوم عطلة والبقية: صفر. في عيونكم كثير من القهر وفي قلوبكم كثير من القرف وفي صدوركم كثير كثير من المشاعر التي تجاوزت صبر أيوب إلى صبر أهل الكهف. في العيد فرح وسرور والتئام العيلة وملابس جديدة وأمل وبركات وآفاق حدودها السماء… فماذا عن حدود آفاقكم «المهنية» ياعمال لبنان؟ العيل مشلّعة. الخطر على الأبواب. الحد الأدنى لأجركم 200 دولار. والضرائب والرسوم المفروضة عليكم بلا حدود. ولا صوت لكم، والأصوات التي من أجلكم، مهما علت، تظلّ خافتة. فماذا عن احتفالات يوم العيد؟ هل من نور في آخر الأفق؟ تعالوا نبحث…
في الإتحاد العمالي العام صمت وسكون. حتى الضوء مطفأ في زمنٍ أصبح حتى نور الكهرباء»برستيجاً». رئيس الإتحاد العمالي العام لا يجيب. مشغولٌ على ما يبدو في «أمورنا». هو «ينغل» في مكانه ونحن نتألم في أمكنتنا. نحمّله أكثر من قدرته على التحمل؟ بصدقٍ، لم نعد نعرف من هو المسؤول القادر لكن ما ندركه جيداً أن غير القادر لا يجب أن يكون مسؤولاً. فالعامل الراقد تحت نير عتمة الحياة اليوم يعيش الفاقة منذ زمن وينتظر ملاذاً وقراراً له، من أجله، لا عليه.

شباب لبنان وشاباته يهاجرون. يستقلون أول طائرة تحملهم الى أوّل فرصة حياة. ومن يبقى فبانتظار فرصته. لبنان أصبح بلداً للمسنين اللبنانيين وللشباب والشابات الغرباء. فماذا عن نسب المسنين في لبنان؟ الخبير في شؤون السكان والهجرة الدكتور علي فاعور يقول: «المسنون، أي من بلغوا سن 65 وما فوق، عددهم 508 آلاف نسمة يتوزعون على الشكل التالي: بين 65 و69 عاماً 157 ألفاً، وبين 70 و 74 عاماً 131 ألفاً، وبين 75 و79 عاماً 95 ألفاً، وبين 80 و84 عاماً 73 ألفاً، ومن 85 عاماً وما فوق 52 ألفاً. وهذه النسب تشير الى أن نسبة من هم فوق 65 عاماً يشكلون 14 في المئة من عدد اللبنانيين الذين يسكنون مساحة لبنان. ارتفعت نسبة كبار السن من نحو 5 في المائة من مجموع السكان اللبنانيين عام 1970 الى 7 في المائة عام 1996، ثم إلى 14 في المائة اليوم». هؤلاء، في حسابات القوى العاملة، يفترض أنهم في عمر الراحة. لا يعملون. وبالتالي العيد اليوم ليس لهم.

ماذا عن الشباب والشابات؟ ماذا عن القوى العاملة الشابة؟ يقول فاعور إن اخطر ما يهدد لبنان هو غياب الأرقام ونشر المعلومات المضللة ويشرح: «يعيش في لبنان اليوم نحو ثمانية ملايين ساكن، بحيث أن نحو نصف المقيمين على الأراضي اللبنانية هم من غير اللبنانيين، فهو مخيّم كبير يضم النازحين السوريين وعددهم يزيد على 2,5 مليون نسمة (يشمل العدد المسجلين وغير المسجلين بطرق غير شرعية)، بالإضافة إلى اللاجئين الفلسطينيين وعددهم نحو 500 ألف، وغيرهم من العمال العرب والأجانب، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من عديمي الجنسية والمكتومين والأطفال من أمهات لبنانيات بدون جنسية (نحو 300 ألف حالة)… وهذا ما يجعل عدد الموجودين غير اللبنانيين في لبنان يتراوح بين ثلاثة ملايين وسبعماية ألف وأربعة ملايين عربي وأجنبي، يمثلون قرابة نصف سكان لبنان.

«أدت موجات الهجرة خلال الأعوام الثلاثة 2020 حتى 2022، إلى خسارة لبنان ما يقارب 10 في المئة (ما بين 350 و 400 ألف مهاجر) من اللبنانيين المقيمين على أرضه، والبالغ عددهم بحسب إحصاء إدارة الإحصاء المركزي نحو ثلاثة ملايين و 864 ألف نسمة. غالبية المهاجرين من الشباب أصحاب الشهادات الجامعية، وكذلك من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما». إذاً، الشباب يتضاءلون والمسنون يزيدون وعيد العمل قد يصبح ذات جدوى أعلى إذا سموه عيد «البلا عمل» أو عيد من يعملون في لبنان باسم النزوح واللجوء.

نطلب رقم هاتف رئيس الإتحاد العمالي العام في لبنان لنسأله عن إحتفالات اليوم المجيد. فلا يجيب مجدداً. ما زال مشغولاً. نراقب العم أبو حسن، إبن الثمانين، وهو يجلس عند قارعة طريق في منطقة البوشرية يصنع ألعاباً صغيرة من قش محاولاً أن «يسترزق» حتى في العيد. فما نفع عيد عمل بلا عمل وما نفع يوم عطلة في سنين كلها عطل؟ نراه تحت الشمس وتحت المطر. نراه يطلب من قلب قلبه الحياة والصحة والسعادة لمن يمنحه 5000 ليرة هبة. وكم من 5000 ليرة يحتاج أن يجمعها ليشتري ربطة خبز؟

فلنعدّ الى الإتحاد العمالي العام الذي يفترض أن يكون لسان حال عمال لبنان. كان عدد الاتحادات المنضوية في الاتحاد العمالي العام، في العام 1992، 21 اتحاداً. تغيرت بنية الاتحاد العمالي العام في أوائل تسعينات القرن الماضي، على أيام وزير العمل السابق عبد الله الأمين، وهو أول وزير «بعثي» يأتي الى وزارة وبعده جاء 6 وزراء من لون سياسي واحد في تسع حكومات: أسعد حردان، عاصم قانصو، علي قانصو، طراد حمادة ميشال موسى محمد فنيش… وجاء تعيين بطرس حرب ليكسر احتكار الهوية السياسية الإحتكارية لوزارة العمل في العام 2009.

ماذا عن الصامدين من عمال بلادنا؟

بدل الهدية الواحدة لهم جملة هدايا من دولتنا الحنونة: ربطة خبز بزنة أقل وسعر أعلى، موازنة صفعتهم بقوّة وما عادوا منذ صدرت قادرين على استعادة الوعي، وصدى متكرر، مثل لازمة مستعادة، يشي بشلل في المستشفيات وانقطاع الهواء ولكم طول البقاء!

عمالٌ أنتم؟ في العيد ستنفخون على شموع عمركم المهني مطلقين تنهيدة من ثلاثة حروف: أوف… ستنطفئ الشموع بسرعة، بلحظة، وتعودون الى «نويسة» اتحاد عمالي لا قوة فيه وحكومات لا حياء فيها. هي حكومات عملت «السبعة وذمتها» وهي تنظر في عيون البشر، في عيونكم، بلا خجل، بعينين مواربتين، بإهمال عارم، بكذب وافتراء وخبث أما إتحادكم العمالي فمن دون حيل الى درجة أننا بتنا، بدل أن نتكل عليه، نشفق عليه.

من المسؤول الأوّل عمّا نعيشه يا عمال لبنان؟ في علم النفس المهني نحن اعتدنا أو نعتاد أو سنعتاد فهذا هو النظام أو «system» الذي ولدنا فيه ونترعرع فيه منذ كان لبنان. لا يغوص علم النفس المهني في ما إذا كان هذا النظام صحيحاً أو خاطئاً إنما هو نظام ونحن، للأسف، أبناء هذا النظام. وهذه الفكرة، من بدايتها، تجعلنا مشاركين في «الضرب»، في ضروب اللامبالاة والاستلشاق و»شو وقفت عليّ».

هل لنا أن نسأل في العيد، في ما يفترض أنه عيدنا: هل نحن سعداء ولو قليلاً؟ جواباً، يقول الأستاذ في علم النفس المهني جوني. ش: إن السعادة ليست أبداً سهلة، فحتى حين نضحك كثيراً لا أحد يعرف إذا كنا سعداء أم لا، وإذا كنا صادقين مع حالنا، مع شكلنا الخارجي أم لا، لكن ما هو لافت مهنياً، في علم النفس المهني، هو أن العامل، العنصر البشري، بات آخر همّ عند رب العمل والحكومة وعلى الأرجح عند الاتحاد المسمى على اسم العمالي. مع العلم أن العنصر البشري هو الاهم، او يُفترض ان يكون الأهم، في المؤسسة المكوّنة اساساً من مال وماكينات وأسلوب عمل وبني آدميين. المال يأتي ويذهب، ربح وخسارة، والماكينات تتجدد بالمال، واسلوب العمل يُعلّم ووحده، السرّ الاول في ابقاء المؤسسة موجودة، حية، هو العنصر البشري الكفوء، المؤمن بما يعمل، وهذا العنصر ليس ماكينة تعمل على الريموت كونترول بل كتلة عواطف واحاسيس وهموم ومشاكل واحتياجات، إذا لم تتوافر له تضعف امكاناته ويتعب ويفقد الإندفاعة ويتأثر كل العمل، كل المؤسسة، فتضعف».

أليست الصدمات التي يأكلها العامل، واحدة تلو الأخرى، وصدى استفحال البطالة وطرد العمال بالمئات بلا رفة عين تجعلهم في قلق دائم؟ أليست هناك اي نصيحة يمكن ان نُغلفها بورقة تلمع ونقدمها له، في عيده، هدية؟

الرب طبعاً يأخذ ويعطي وهو أعطى الانسان، البني آدم، عاملاً مهماً جداً يتمثل بقدرته على التكيف مع المسائل مهما كانت موجعة، وهو يُشبه في هذا ماكينة «تطعج» إذا أكلت ضربة ما، من اي جهة، لكنها لا تلبث ان تعود مع الوقت وتستعيد شكلها الاول. الانسان يعمل، في طبيعته، على الدخول في تركيبة النظام العامة، مثلما هي، ليتمكن من مماشاة الحياة المفترضة حتى ولو كان له مآخذ على الأسلوب وعلى التطبيق. هدف الانسان الأول ان يعيش وهو يملك أنظمة في تكوينه تدافع عنه، فلنأخذ مثلاً أجور العمال في بلادنا، التي في غالبيتها، لا تكفيهم لكنهم يُدبرون انفسهم، مستندين الى أمر جميل في لبنان هو العائلة والبيئة والطائفة، بمعنى أنه إذا كان «مزروكاً» يُسرع الى شقيقه او ابن خاله او ابن عمته فيُدبر حاله. وهذا ليس موجوداً بالطبع في الخارج. هذا النظام القائم في البلد الذي لا يُعطي العامل حقه يُعطيه في مكان آخر امكانية ان يُدبر نفسه. ما يهمّ هو ان يأخذ العامل خياره بسرعة فإما ان يطق ويموت او يتماشى مع النظام و»يُمشّي حاله». كثيرون «مشّوا أحوالهم» وكثيرون يعيشون في قلق دائم على «صوص ونقطة» ولا يعرفون ماذا ينتظرهم غداً وبعد غد وبعد بعد غد بينما في الخارج ينامون على نظام متكامل يُحدد لهم تفاصيل عمرهم، كل عمرهم، فيرسمون خطط سنينهم المقبلة وهم يبنون حاضرهم. شتان ما بيننا وبينهم أوليس قليلاً ان يكون هذا النظام، نظامنا، قد اخترع لنا حتى الرشوة ليجعلنا «نُدبّر أمورنا».

نعود الى أستاذ مادة علم النفس المهني لنسأله مجدداً: هل يعيش العامل اللبناني غير القادر على التماشي مع هذا النظام، مع صيغة المد والجزر التي تحوط هذا النظام، في سواد حالك؟ في نقزة دائمة؟ يجيب: هناك كثيرون يعيشون في نقزة عارمة دائمة. وهؤلاء يبقون، كمن يسمعون «خبطة» قوية وهم نائمون، في توترات شبه دائمة. اعصابهم تتعب وهناك نحو خمسين الى ستين في المئة من زيارات المراجعات الطبية سببها أعصاب مهترئة تتسبب بتقرحات في المعدة وبدقات قلب وبتوترات مختلفة.

نتوتّر أكثر… نقلق أكثر؟

الـ «سترس» ليس دائماً سيئاً. ثمة «سترس» جيد قادر ان يجعل العمال اكثر ابداعاً وعطاءً وخلقاً فلننظر إذاً الى النصف الملآن من الكوب. ثمة ثلاث حالات يمر فيها الانسان في دفاعه عن نفسه: اولاً، إذا هوجم قد يصرخ، قد يهاجم، وقد يدافع عن نفسه، وكلها حالات مفيدة. ثانياً، ثمة من يختار الدفاع عن نفسه، في حالات التوتر القصوى، بالانسحاب من مكان الأزمة ومثل هذا التصرف يحمل في مضامينه نوعاً من اعتراض ويريح الأعصاب. اما الحالة الثالثة فهي سلبية الى حد كبير، تجعل الانسان في احباط «داون»، وتتمثل في الرضوخ الى الحالة وفي حال تكررت يُصبح الـ»سترس» سلبياً.

عمال صامدون في لبنان؟ وضعكم غير مستقرّ؟ تخشون من الآتي؟ يؤسفنا أن نقول لكم إن «الدنيا حظّ». وحظكم أنكم ولدتم في بلدٍ حتى عيد العمال فيه فقد معناه.