الأثنين 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اللواء إبراهيم من أمريكا للمسؤولين اللبنانيين: حل أزمة النزوح السوري في منتهى البساطة!

أكد اللواء عباس إبراهيم أن ملف النزوح السوري “في حاجة، وبكل بساطة، الى جرأة وقرار شجاع بعيدا عن التلطي هنا وهناك”، وقال: هناك خوف من مجتمع دولي، فهذا المجتمع الذي استشعر مؤخرا خطر الهجرة السورية إليه عبر الحدود البحرية للبنان وحمل لنا معادلة بسيطة ندفع لكم تدفعونا عنا، فلكم منا وعدا بمليار يورو ولنا منكم منع النزوح السوري الى بلادنا”.

ولفت الى ان “كل هذه الصيغ مضيعة للوقت والحل بسيط جدا، لا بل في منتهى البساطة ألا وهو “التوجه الى سوريا والتنسيق مع حكومتها ، لوضع خطط التنسيق لإعادة النازحين لما يحفظ كرامتنا وسيادتنا وكرامة النازح”، داعيا الى “عدم الاستمرار بالتلطي خلف جهاز هنا او إدارة هناك وما سبق هو الحل المتاح”.

كلام اللواء إبراهيم، جاء في خلال احتفال تكريمي أقامه رئيس المجلس الاغترابي الدكتور نسيب فواز، في المركز الإسلامي في مدينة ديربورن التابعة لولاية مشيغين الأميركية، في إطار جولة يقوم بها إبراهيم للولايات المتحدة الأميركية شملت حتى اليوم ولايات: ميامي وفرجينيا وميريلاند وواشنطن التقى خلالها أبناء الجالية اللبنانية وفعاليتها الدينية والروحية الإسلامية والمسيحية.

وتوجه إبراهيم في مستهل كلمته بالتحية والتقدير الى أبناء الجالية اللبنانية، وقال:”جئت إليكم كراما أعزاء فأنتم ما حللتم في أرض إلا وارفدتموها عطاء وخيرا. جئت إليكم من وطن يمر في أدق مراحل وجوده ،فمن الإنهيار المصرفي وما نتج عنه من ضياع جنى العمر لشريحة كبيرة من اللبنانيين مقيمين كانوا او مغتربين إلى غيرهم الذين آمنوا بنظامنا المصرفي والأصعب أن سوء الإدارة ومصالح البعض هو من سبب الأزمة وأقول ذلك من موقع العارف وهو لا يزال يضعنا في دوامة العجز لإيجاد نهاية لهذه الأزمة”.

أضاف:” جئت إليكم من وطن يعجز مسؤولوه عن انتخاب رئيس للجمهورية الذي هو رمز وحدة البلاد، ما عمق الإنقسام الداخلي وزاد من حدة الإنقسامات ، جئت إليكم من وطن يرزح تحت أزمة نزوح لما يقارب مليونين نسمة من الإخوة السوريين ولأننا لا نجيد تحمل المسؤولية وإعتدنا على تقاذف التهم في تبعات كل أزمة فوجد المسؤولون لدينا الحل الأسهل ألا وهو تحميل النازح السوري مسؤولية الوجود على أرضنا فجلدنا الضحية وأنفسنا معه، والموضوع، ببساطة في حاجة ،الى جرأة وقرار شجاع بعيدا عن التلطي هنا وهناك”.

وتطرق اللواء إبراهيم الى الحرب التي “تشنها اسرائيل علينا وتصر على تصعيدها قتلا للآمنين وتهديما للمنازل، واننا نعي ان العدو الإسرائيلي يحاول جرنا الى حرب كبرى في المنطقة لإعتقاده انه في إستطاعته حشد دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية للدخول في الحرب نصرا له”.

وتابع:”والسؤال لماذا؟ لأن قادة هذا الكيان يتهربون من المحاسبة نتيجة لتقصيرهم في 7 تشرين والذي حتما سيقودهم الى السجون. هذا داخليا اما خارجيا ،فهم يدركون نتيجة ما هو متوقع لهم من قرارات على مستوى المحاكم الدولية رغم كل الضغوط التي تمارس على هذه المحاكم.

ان الرد يكون بإستيعاب الموقف والتعامل معه ميدانيا وفق منطق الفعل ورد الفعل والتمسك أكثر فأكثر بالقرارات الدولية وفي مقدمها القرار 1701 والذي خرقته اسرائيل منذ اقراره أكثر من ثلاثين ألف مرة. وهذا القرار هو الحل الوحيد المتاح لعودة الهدوء على جانبي الحدود مع فلسطين المحتلة وعودة الحياة الى ما كانت عليه قبل السابع من تشرين ولكن هل تلتزم اسرائيل بهذا القرار لننتقل بعدها الى تثبيت نقاط التحفظ على حدودنا الجنوبية البرية ونجد حلا لمسألة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة ولبنان كل التهويل الذي يمارس عليه بالنار والديبلوماسية. ولبنان هذا لن يخضع ولن يؤخذ بالتهويل مهما بلغت التضحيات .فالتناغم واضح بين التصعيد الميداني وبين الرسائل الديبلوماسية الناقلة للتهديد والوعيد والمبادرات على قاعدة حماية لبنان والحل واضح هنا أيضا، فبالاضافة الى الرد الميداني المضبوط تحت سقف عدم توسعة رقعة الحرب وهو الإلتزام بالقرارات الدولية شرط أن تسري هذه القرارات على الجميع”.

وتوجه اللواء إبراهيم الى الحاضرين:” لبنان يناديكم ويدعوكم ان تقفوا الى جانبه وكما لم تتركوه سابقا لا تتركوه اليوم، ان بلدكم هنا يقود العالم وانتم جزء من هذه الأمة الأميركية فاذهبوا الى صناع القرار برؤية تعكس وحدتكم وحرصكم على لبنان”.

وتوجه الى الداخل اللبناني:” ان الحل لكل أزماتنا والخروج منها لن يكون الا بالحوار والوحدة الوطنية. وهذا الحوار يجب ان يترافق مع مجموعات ضغط دولية في الإغتراب خصوصا ان الاغتراب اصبح الخاصرة الأصلب في بنية الوطن والتنسيق وفق برنامج واضح بين لبنان المقيم والمغترب هو المطلوب وللمرة الأولى لأن حجم الخطر غير مسبوق، وعلينا ان نعي ما يدبر لنا على مذبح رسم الخرائط الجديدة للشرق الأوسط وإنطلاقا من هذا الوعي ولحماية لبنان سنبقى نقف الى جانب قضية الحق في فلسطين وبإقامة الدولة الفلسطينية”.

فواز

وكانت كلمة لرئيس المجلس الاغترابي الدكتور نسيب فواز شكر فيها الحضور واللجنة التنظيمية المشرفة واستهل كلمته بدعوة الحضور للوقوف دقيقة صمت على الشهداء في غزة ولبنان. وقال:”اللواء عباس ابراهيم “أمضى حياته بالكامل يعمل مضحيا بوقته وبجهوده من اجل لبنان ومن أجل كل مواطن لبناني”. واشار الى ” إننا نوجه له الشكر للجهود التي بذلها من اجل خير بلده وامنه ومن أجل انجازاته في العراق وفي الامارات العربية المتحدة والعالم العربي وأوروبا والولايات المتحدة الاميركية وهي تصب كلها في دعم الشعب اللبناني وحكومة لبنان”.

ولفت فواز:” إن لبنان بأزمته الاقتصادية وازمة المصارف التي نالت من ودائع شعبه، مصارف استولت على ودائع زبائنها، أكانوا لبنانيين أم غير لبنانيين هو بحاجة الى حكومة نظيفة ويفتقر الى ادارة جيدة في المصرف المركزي كانت ضعيفة.

وقال :”إن لبنان ليس بلدا مفلسا كما يقولون، بل هو بلد لديه 40 بليون دولار سنويا، و400 بليون دولار من المرافق الحيوية،ولديه أدمغة الشرق الاوسط وملايين المغتربين وهو يحتاج الى حكومة جيدة وادارة رشيدة والى وقف الفساد ويحتاج الى ابنائه في الاغتراب ليعملوا مع قادة حقيقيين محفزين للناس مثل اللواء ابراهيم. هكذا يمكننا انقاذ لبنان ودفع الاغتراب اللبناني للعمل سويا”.

السبلاني

ثم كانت كلمة لناشر صحيفة “صدى الوطن” اسامة السبلاني الذي تحدث عن زيارة رئيس مقاطعة “واين” وارين ايفانز الى لبنان في ايلول الفائت في زيارة اولى للجنة التنفيذية واتسمت هذه الزيارة بأهمية استثنائية وخصوصا على مستوى ميشيغن وعلى المستوى الفيديرالي، وقال:” كانت الزيارة الاولى الرسمية الاولى لشخصية رسمية من ميشيغن على الرغم من كل ما يقاسيه لبنان حاليا. التقينا خلال زيارتنا رئيس المجلس النيابي نبيه بري، وايضا التقينا قائد الجيش جوزاف عون ورسميين آخرين، وكانت لدينا الفرصة للقاء اللواء عباس ابراهيم ويمكنني اخباركم بأن الانطباع الذي تركه اللواء ابراهيم كقائد للأمن العام أمام الزائر وارين ايفانز جعلنا كلنا فخورين. هذا الرجل يعكس خصائص الشعب اللبناني واصالته، الذكي المخلص المثقف هكذا هو. ولا اقول ذلك من شاهد واحد بل من خلال عدة لقاءات لي هنا ومنها شخصيات التقيتها في الادارة الاميركية وفي البيت الابيض كانت كلها تشيد باللواء عباس ابراهيم حتى من بعد ما غادر منصبه الرسمي” .

الحضور

وكان حضر الحفل الذي قدمه الدكتور محمد ناصر: القائم بمهام القنصلية اللبنانية في ديترويت السفير بلال قبلان ورئيس محافظة “واين وارين ايفانز وشخصيات دينية من الطوائف الاسلامية والمسيحية وفاعليات أمنية وسياسية وديبلوماسية وقضائية ورؤساء بلديات ونواب ولاية ميشيغن وأعضاء مجلس المحافظة ورجال اعمال وحشد من ابناء الجالية اللبنانية.

درع تقديرية

وفي الختام، قدم فواز درعا تقديرية للواء إبراهيم .