الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اللواء ابراهيم: نحن أمام أخطارٍ مهولة

بمناسبة العيد السابع والسبعين للأمن العام، وجّه المدير العام اللواء عباس ابراهيم أمر اليوم الى العسكريين‎:‎

‎”‎أيها العسكريون،
إنّ صمودكم وتمسككم بمناقبيتكم العسكرية هو محلُ تقدير تستحقونَه لما تبذلونَه من جهدٍ وتضحيات في ظل أوضاعٍ حالكة‎.‎

ما تفعلونَهُ من خدمةٍ وتضحية إلتزاماً بقسمكم يجب أن يبقى لأنكم درعٌ من دروعِ الوطن التي يحتاجها لبنان اليوم أكثر من أي وقتٍ ‏مضى‎.‎
كلنا يعرفُ حجمَ الأخطارِ التي تحيطُ بنا من الخارجِ ومن الداخلِ على السواء‎.‎

على المستوى الخارجي، يخوضُ لبنان معركةً مقدسة من اجلِ إستعادةِ حقوقهِ البحرية من العدو الإسرائيلي، وكذلك في ضبط ِالمعابرِ ‏البرية انفاذاً للقوانينِ والتعليمات. لأنه لا إستنسابية في تطبيقِ الانظمة، ولا تعسّف بإستعمالِ السلطةِ من أجلِ الحقِ الوطني‏‎.‎

على المستوى الداخلي، نحنُ أمامَ أخطارٍ مهولة، يبعثُ عليها الإنهيارُ الإقتصادي والإجتماعي، وهو إنهيارٌ أتى على كل المؤسساتِ ‏فراحت هياكلُ الدولة تتآكل، وهذا ما يدعونا إلى التنبهِ والى إلتزامِ أعلى درجاتِ الإستنفارِ والحيطةِ دفاعاً عن لبنان واللبنانيين وحيثما ‏نكون‎.‎

أيها العسكريون،
إن المثابرةَ على بذلِ الجهدِ والتضحية من أجلِ القانون، وحدها تحققُ خطواتٍ ثابتة ومتينة لمواجهةِ الظروفِ القاسية والصعبة. ‏والمديرية العامة للأمنِ العام، كما أنتم، تعيشُ المعاناةَ التي تهددُ العيشَ بعدما هددت الإستقرار الإجتماعي والصحي والتعليمي‎.‎
ما أصابَ اللبنانيين أصابنا وغيرنا من المؤسساتِ الرسمية، فنحنُ من هذا الشعب ومن أجلهِ يجب أن نتعاضد ونصمد، والعكس من ذلك ‏يعني القبول بإنهيارِ كل شيء. ومتى إنعدمَ الأمن لن يبقى شيءٌ من الدولةِ والشعب، لذا قدرُنا أن نواجه، وعلى ذلك أقسمنا جميعاً‎.‎

أيها العسكريون،
إنّ المديريةَ العامة للأمنِ العام ستسعى جاهدةً لتأمينِ المساعداتِ للحدِ من آثارِ الصعوبات، وستحافظ على التقديمات ودفعِ ما أمكن من ‏فروقاتِ سعرِ الأدوية والاستشفاء، ومساعداتٍ إجتماعية إستثنائية لتوفير ما يناهزُ راتب. كما ستستمر القيادة في الامن العام في اعتمادِ ‏تدابير خدمةٍ استثنائية، بالإضافةِ إلى ترقيةِ العسكريين المستحقين ضمنَ المهلِ المحدّدة قانوناً‎.‎
كونوا على عهدِكم وقسمِكم ولبنان ومؤسستكم لن يخذلوكم‎.‎
عشتم،
عاش الأمن العام وعاش لبنان‎”.‎