الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"المؤتمر الشعبي": الجنون الصهيوني أصبح عدواناً شاملاً على كل الانسانية

استنكر “المؤتمر الشعبي اللبناني”، “العدوان الصهيوني على حلب، وباستمرار حرب الابادة والتجويع على الشعب الفلسطيني في غزة، واستهداف المدنيين والمسعفين والمراكز الصحية في لبنان”، وقال في بيان: “إن ما يشاهده العالم منذ الثامن من تشرين الأول الماضي، هو جنون إسرائيلي يختلط بحقد عنصري وهمجية عمياء وارهاب متوحش تجاوز كل الحدود والخطوط الحمراء”.

أضاف: “إن هذا الجنون الصهيوني لم يترجم فقط بالعدوان على الشعب الفلسطيني في غزة وبحرب الإبادة الجماعية ضده، ولا باستمرار العدوان والاعتداءات على لبنان وسوريا، وإنما أصبح عدواناً شاملاً على كل الانسانية وحقوق الإنسان والقوانين الدولية وسيادات الدول، وعلى منظمة الأمم المتحدة ومؤسساتها ومجلس أمنها العاجز عن تنفيذ قراره الاخير، وعلى كل النظامين العربي والإسلامي وما يتفرع عنهما”.

ولفت الى ان “هذا الكيان الإرهابي الصهيوني الذي لا يلتزم بقرار صادر عن أعلى مرجعية أمنية دولية، ولا يهتم بقرارات صادرة عن أعلى مرجعية قضائية دولية، يتلقى الدعم الكامل من الإدارة الأميركية، وليس صحيحاً على الإطلاق ما تروجه الدوائر الأميركية والإعلامية العالمية عن وجود خلافات بين الطرفين. فلو أرادت الولايات المتحدة الأميركية وقف كل هذا الجنون، لتحقق ذلك في غضون ساعات، لكنها منذ البداية هي شريكة وقائدة دائمة للعدوان الصهيوني. ومع ذلك، وعلى الرغم من كل ما يراه العالم من فظائع ومجازر آلة الشر الصهيونية الأميركية، الا ان أهداف العدوان لن تتحقق مهما امتدت أيام هذه الحرب القذرة، بفعل بسالة المقاومة في فلسطين ولبنان، وايمانها بالله اولاً وبأن هذا العدو لا تنفع معه الا لغة القوة، وبأن لا وجود لكلمة استسلام في قاموس المقاومين وَالمناضلين الشرفاء”.

وختم البيان: “إن ما عجز العدو الصهيوني عن تحقيقه طيلة 76 عاما، لن يستطيعه في أيام او شهور.. واذا كان الشعب الفلسطيني البطل ومعه أحرار العرب والعالم يستعدون لاحياء يوم الأرض، فإن تكريس ذلك مناسبة سنوية لتذكير البشرية بأسوأ نكبة حصلت في التاريخ، دليل على أن القضية الفلسطينية لن تموت، وأن حقوق الشعب الفلسطيني ستعود إليه بقوة الحق وقوة الإيمان وقوة الارادة والمقاومة، مهما طال ليل الاحتلال وتعاظمت جرائمه”.