المحطات مقفلة والبنزين 27 ألفاً

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تُقفل محطات المحروقات ابوابها اليوم الاربعاء امام المواطنين تعبيراً عن رفض القطاع لعدم تجاوب الجهات المعنية مع أزمة تصريف الدولار التي يعانون منها منذ أكثر من شهر، رغم الوعود التي يتلقونها من أكثر من طرفٍ معنيّ.

وفي السياق، كشف الخبير النفطي جورج البراكس أنّ سعر صفيحة البنزين سيبقى مستقرّاً وفق جدول المحروقات الذي يصدر اليوم، إنما سعر المازوت سيسجّل ارتفاعاً بـ200 ليرة. هذه الأسعار لم تتأثر بارتفاع سعر برميل النفط المستجد لأنها أُدرجت وفق أسعار البلاتس العادية.

وأكد البراكس عبر “الجمهورية”، أن لا صحّة لما تردّد عن أنّ أسعار البنزين سترتفع 10 آلاف ليرة، موضحاً أنّ سعر برميل النفط ارتفع 10 دولارات في ليلة واحدة إلّا أنه ما لبث أن تراجع دولارين كمؤشر الى أنّ الأسعار العالمية لن تواصل ارتفاعها بل ستبقى لوقت قصير مرتفعةً لتعودَ وتتموضع وفق ما كانت عليه أي ما بين 60 الى 65 دولاراً.

وكشف أنه كان من المتوقع أن تسجّل أسعار المحروقات في لبنان قبل الضربة في السعودية ارتفاعاً اعتباراً من الاسبوع المقبل وهذه الضربة ستساهم في زيادة الارتفاع عمّا كان مقرّراً. قبل الضربة، كان سيزيد سعر صفيحة البنزين 1000 ليرة أما اليوم وبعد الضربة فسيزيد 1000 ليرة اضافية ليرتفع سعر الصفيحة حوالى 2000 ليرة على مراحل وفي الأسابيع المقبلة ليصل الى 27 ألف ليرة.

ولفت الى أنه في حال تأزّمت الامور مجدداً في الخليج فإنّ سعر برميل النفط سيتخطى المئة دولار.

وسجّل، اليوم الأربعاء، استقرار سعر صفيحة البنزين 95 أوكتان وارتفاع سعر صفيحة البنزين 98 أوكتان 100 ليرة وسعر المازوت 200 ليرة والغاز 100 ليرة.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More