“المحكمة الدولية” تكشف عن تفاصيل مهمة عن الحكم المتوقع في قضية اغتيال الرئيس “رفيق الحريري”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان أن “موعد النطق بالحكم في قضية عياش وآخرين بـ7 آب المقبل”.

 

وقالت في تعميم: “أصدرت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الخاصة بلبنان اليوم قرارا حددت فيه موعد النطق العلني بالحكم في قضية عياش وآخرين (STL-11-01) يوم الجمعة في 7 آب 2020، وذلك خلال جلسة علنية تعقد عند الحادية عشرة صباحا بتوقيت وسط أوروبا. وفي القرار الذي أودع، أعلن القضاة أن الحكم سيصدر في قاعة المحكمة بمشاركة جزئية عن بعد”.

 

من جانبها أعلنت الناطقة الرسمية باسم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وجد رمضان في حديث للصحافية جوني فخري في موقع “العربية.نت” “أن الحكم المتوقّع الشهر المقبل سيكون إما بإدانة المتّهمين الأربعة أو تبرئتهم حسب كل تهمة من التهم الموجّهة إلى كل منهم، مشيرة الى أن “الحكم قابل للإستئناف (بعد 30 يوماً من صدور الحكم) “.

 

وأوضحت “أن الحكم الذي سيصدر عن غرفة الدرجة الأولى لن يتضمّن أسماءً جديدة تُضاف الى المُتّهمين الأربعة، وهو لن يكون حكماً موحّداً لكل المتّهمين، وإنما لكل متّهم حكم وفق التهم الموجّهة إليه في القضية”.

وأشارت رمضان “أن قضية عياش المتّهم بالإعتداءات الثلاثة على حاوي وحمادة والمر أصبحت في مرحلة ما قبل المحاكمة”.

ولفتت رمضان إلى “أن لا تواصل مباشراً بين فريق الدفاع والمتّهمين الأربعة، لأننا في سيناريو المحاكمة الغيابية، وهذا الفريق يُمثّل فقط مصالح وحقوق المتّهمين”.

كما أوضحت “أنه في حال صدور حكم بإدانة المتّهمين الأربعة، فإن المحكمة ستّتخذ إجراءات لاحقة مرتبطة بالعقوبة ومنفصلة عن إجراءات الحكم كأن تطلب غرفة الدرجة الأولى تعيين جلسة علنية من أجل تحديد شكل العقوبة (سجن مثلاً بعد إصدار مذكرة توقيف)”.

وشددت على أن “عمل المحكمة الدولية قضائي بحت لا علاقة له بالسياسة”.

وأكدت أن “المحكمة الدولية لا تلاحق حزباً أو مجموعة وإنما أفراداً يحاكمون أمامها لمسؤوليتهم الجنائية عن إعتداء 14 شباط 2005 “.

وأوضحت رمضان رداً على سؤال “أن من المُبكر الحديث عن الإجراءات التي قد تتخذها المحكمة الدولية لتنفيذ العقوبة في حال لم تتعاون السلطات اللبنانية في كشف مصير المتّهمين الأربعة “

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً