المرعبي لوفد المعارضة السورية: عودة اللاجئين مرتبطة بالحل السياسي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شدد وزير الدولة لشؤون النازحين في حكومة تصريف الأعمال معين المرعبي على أنّ الحل الجذري لإنهاء مأساة اللاجئين السوريين يتمثّل بإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، داعيًا الى ضرورة ان تقوم كل القوى المهيمنة في سوريا، من الروس والاميركيين والأوروبيين والاتراك، إلى العمل لوقف المأساة الانسانية من خلال إعادة اللاجئين السوريين الى مدنهم وبلداتهم الاصلية خدمة للانسانية جمعاء.

وقال الوزير المرعبي خلال استقباله لوفد من المعارضة السورية ضمّ إلى رئيس حركة التجديد الوطني عبيدة نحاس ونائب الرئيس محمد السرميني واعضاء في المكتب التنفيذي للحركة: “إنّ المبادرة الروسية على رغم عدم تكاملها وعدم وضوحها، إلا انّنا نعول على بلورة سريعة لتفاصيلها، كونها المبادرة الجدية الوحيدة المطروحة على الساحة الدولية، ونأمل أن تحقق النجاح مما يخفف من مأساة الشعب السوري المشرّد في أصقاع الارض”.

واعتبر أنّ الصعوبة في تنفيذ هذه المبادرة يتمثل بتوفير التمويل اللازم لإعادة الاعمار لتكون العودة ممكنة ومستدامة، وهذا الأمر الذي يتطلّب أموالًا ضخمة لإعادة انشاء البنى التحتية وتأمين الخدمات الاساسية من مياه وكهرباء وصرف صحي ومستشفيات ومدارس، واذا صدقت النوايا في امكان روسيا الاعتماد على الصين لتأمين تمويل المناطق الواقعة تحت سيطرتها، بينما في امكان الغرب وتركيا تمويل المناطق التي يسيطرون عليها، مع تفهمنا الكامل لعدم رغبة الغرب بالسماح للاسد من الاستفادة من عملية اعادة الاعمار لتعزيز قوته التي استخدمها بتدمير سوريا و تهجير شعبها”.

وختم الوزير المرعبي قائلًا: “من الضرورة بمكان إجبار النظام السوري على الغاء القانون رقم 10 في سوريا لمنع هذا النظام من اغتصاب والسطو على املاك اللاجئين وبالتالي تيئسهم، كما على القوى العظمى المهيمنة في سوريا منع النظام من اجبار الشباب على الالتحاق بالجيش للمشاركة بما يرتكب من اجرام وظلم وعدوان في حق الشعب السوري، والحفاظ على وحدة سوريا وعدم تقسيمها”.

 

المصدر موقع القوات اللبنانية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً