السبت 21 شعبان 1445 ﻫ - 2 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المر يُحذّر: نتنياهو يريد أن ينجو برأسه.. وتعديل الـ1701 خدمة لإسرائيل

تابع رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، تطورات الأوضاع وآخر المستجدات السياسية والميدانية على ضوء مواصلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ولبنان، خلال لقائه الوزير السابق الياس المر، بحضور النائب ميشال المر.

وبعد اللقاء تحدث المر لافتًا إلى أنّه بحث “ثلاثة عناوين مع الرئيس بري، موضوع الجنوب والانتهاكات الاسرائيلية التي تمارس على الأراضي اللبنانية وموضوع قواعد الاشتباك التي نتمنى والتي لسوء الحظ نحن في حرب، نتمنى أن تبقى ولا تتمدد أكثر لأن الوضع لا يتحمل ولا البلد يتحمل ولا الوضع الاقتصادي والاجتماعي يتحمل”.

أضاف: “الملف الثاني موضوع الفراغ في قيادة الجيش اللبناني وكما تعرفون أني كنت في هذه الوزارة تسع سنوات وأعرف خطورة الفراغ خاصة إذا صار فراغ أثناء السلم، فكيف إذا كنا في وضع حرب، لهذا السبب أكد الرئيس بري أنه سيقوم بما يلزم حتى لا يقع الفراغ بقيادة الجيش”.

وتابع: الموضوع الثالث هو الفراغ في رئاسة الجمهورية مشكلته الكبيرة هو الصراع الداخلي وتحديدًا الصراع المسيحي – المسيحي الذي نتألم منه جميعًا الرئيس بري يتألم منه أيضًا، كان من المفروض في هذا الوضع أن نكون محصنين أن يكون هناك رئيس وحكومة وأجهزة أمنية وجيش، نحن اليوم بلد من دون رأس.

وأضاف: التمثيل المسيحي أصبح “شحادة”، نحن نشحد التمديد لقائد الجيش لبضعة أشهر لأن هناك حرب ونريد تقطيع المرحلة وهذا الشيء مؤسف ومؤلم ووصلنا إلى هنا من وراء مواقفنا نحن كمسيحيين تحديدًا وصراعاتنا الداخلية، إن كنا نريد وضعها في الأولويات لأن هناك حرب، يجب أن يكون هناك انتخابات رئاسية اليوم قبل الغد وهذا الشيء ليس مؤمن وليس هناك من فريق مسيحي متفق مع الآخر على شخص لسوء الحظ متفقين كلهم ضد شخص لكنهم ليسوا متفقين على شخص.

وأضاف: موضوع قيادة الجيش، لا يعتبر أحد أن هناك اتفاقًا مسيحيًا على التمديد لقائد الجيش لكن هناك خوف من الشعبوية التي يمكن أن تضربهم إذا لم يمشوا بالتمديد وإلا كنا اختلفنا على اسم قائد الجيش ومن قائد الجيش وإذا نمدد أو لا.

أما في موضوع الجنوب، فقال المر: أنا أتكلم من رأيي الشخصي أكيد العدو الإسرائيلي إذا سمحت له الظروف بتوسيع نطاق الحرب إلى لبنان لن يقصر، لأن حكومة نتنياهو في مأزق كبير وهو بمأزق أكبر هذه قراءتهم نسمعها بإعلامهم، هو يعتبر أن تكبير مساحة المعركة يجر من ورائها أميركا وبعض الدول التي يمكن أن يجرها إلى هذا الصراع ويحدث صراع إقليمي بالمنطقة حتى يقدر أن ينجو برأسه وحكومته في هذه المرحلة، لهذا السبب يجب أن نكون دقيقين كثيرًا في هذا الموضوع.

المر اعتبر أنّ “تعديل 1701 يعني نسفه وهذا شيء خطير جدًا ولا يجب أن نفكر به، وتطبيق 1701 شيء آخر نحنا ملتزمون به كلبنانيين وأكيد الحكومة كما نرى ونسمع والمجلس النيابي ملتزمون بالـ 1701 أما تعديله فهو خدمة لإسرائيل”.

وعن موقف الرئيس بري، قال المر: “هو ملتزم بالـ 1701 كاملًا ولم يدخل بالتفاصيل أكثر وأنا أقول فلننفذ الـ 1701 وهذا يكفي”.

كما استقبل بري سفير أستراليا في لبنان أندرو بارنز، حيث جرى عرض للأوضاع العامة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين .