برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المطارنة الموارنة: لرفع اليدّ عن القضاء.. والمُسارعة إلى انتخاب رئيس

نقل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، خلال ترؤسه الاجتماع الشهري للمطارنة الموارنة، أجواء زيارته الرعويّة والرسميّة إلى العاصمة البريطانية. فيما أبدى الآباء ارتياحهم إلى نتائجها، ولا سيما على صعيد حضور لبنان على رغم الأوضاع الصعبة التي يمرّ بها، وتأكيد المسؤولين السياسيين والروحيين هناك وقوفهم إلى جانبه في محنته المُتمادِية.

إلى ذلك، شجب المطارنة بشدةٍ عرقلة التحقيق في قضية تفجير مرفأ بيروت. ويدينون التوقيفات الكيدية التي يتعرّض لها أهالي الضحايا. ويدعون مجددًا السياسيين، خصوصًا مع وصول الوفد القضائي الأُوروبي، إلى رفع يدهم عن القضاء ليواصل عمله من أجل كشف ملابسات هذه الجريمة ومحاكمة المُذنِبين وتبرأة الأبرياء بما تُحدِّده القوانين المرعية الإجراء. ويعلنون وقوفهم حتى النهاية إلى جانب أبنائهم وبناتهم الصارخين بوجعهم في الشارع تحقيقًا لانضباط سير العدالة.

كذلك أبدوا تخوُّفهم من ترحيل انتخابِ رئيسٍ جديد للبلاد إلى أمدٍ لا يعرفه أحد، ولا يجلب على اللبنانيين سوى مزيدٍ من المُعاناة. ويُكرِّرون مطالبتهم المجلس النيابي بتحمُّل مسؤولياته على هذا الصعيد، والمُسارَعة إلى بت هذا الاستحقاق الدستوري الأساسيّ، درءً لمزيدٍ من التدهور والإنهيار.

البيان أضاف: إنّ التمادي المقصود في شغور سدّة الرئاسة يولّد أزمة دستوريّة على صعيد الحكومة المستقيلة. فوفقًا للتوافق الجاري، واستنادًا إلى الإجتهاد والفقه القانوني والنقاش الأكاديمي، لا يحقّ لرئيس الحكومة المستقيلة أن يدعو المجلس للإنعقاد من دون موافقة الوزراء، ولا يحقّ له أن يصدر مراسيم ويوقّعها من دون توقيع جميع الوزراء، عملًا بالمادّة 62 من الدستور. ومن الواجب العودة إلى الإجتهاد الدستوريّ من أجل تحديد الإطار القانونيّ “لتصريف الأعمال العاديّة و “الأعمال المهمّة” و”حالات الطوارئ”، منعًا لخلافات البلادُ بغنىً عنها.

كذلك حذّر المطارنة مع البطريرك من وجودِ مُخططٍ مرفوض، لإحداثِ فراغٍ في المناصب المارونية خصوصًا والمسيحية عمومًا في الدولة. وإنْ دلّ ذلك على شيء، فعلى نيّة خفيّة ترمي إلى تغيير هويّة لبنان المبنيّة على الحريّة وصون كرامة المواطنين، وهي قضيّة لبنان الأساسيّة، كما ترمي إلى تلاشي الدولة اللبنانية وصولاً إلى وضع اليد على أشلائها. وهو ما سيتصدّى له اللبنانيون واللبنانيات بكلّ قواهم.

بينما يتخوّف المطارنة من تفاقم الأوضاع الاقتصاديّة والماليّة والاجتماعية، بما يتجاوز الحدود التي لا يعود ينفع حيالها أيّ علاج. ويدعون الى إيلاء الجانب الإجتماعي  أولوية على ما عداه. ويُخاطِبون ضمائر المسؤولين اللبنانيين وأصدقاء لبنان عربًا وأجانب، سائلين إنهاء مسلسل الكوارث الحالّة به، قبل أن يستحيل غضب المواطنين انتفاضة كبرى لا تتوقّف إلا بتوقُّف التضحية ببلادهم على مذابح الأنانيات والمصالح الخارجية والداخلية.