الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المطران عودة للنواب: اتّقوا الله واسمعوا صوت الضمير!‏

دعا متروبوليت بيروت وتوابعها المطران الياس عودة النواب، خصوصاً المسيحيّين منهم، إلى “أن يتّقوا الله ويسمعوا صوت الضمير، ‏وأن يجتمعوا حول فكرة إنقاذ البلد، وأن يكونوا يداً واحدة تُمسك بيد الشعب لتنتشله من الهاوية”، سائلاً: “كيف لزعماء يدّعون المسيحية ‏ويُساهمون في إذلال شعب الله لأنّهم لا يعرفون الله ولا وصاياه؟ يتكلّمون ولا يفعلون. هل المسيحية وعود فارغة؟‎”.‎
‎ ‎
وخلال خدمة القداس الإلهي في كاتدرائية القديس جاورجيوس – بيروت، حضّ عودة النواب على “سماع أنين الشعب وأن يتذكّروا أنّه ‏انتخبهم لتمثيله، والدفاع عن مصالحه، والقيام بكلّ ما يستدعيه واجب التمثيل من تشريع، ومن مراقبة ومحاسبة، ومن حفاظ على ‏الحياة الديموقراطية‎”.‎
‎ ‎
ورأى عودة أنّ “كثيرين من الزعماء والمسؤولين قد يكونون من المسيحيين، إلّا أنّ كلامهم وخطاباتهم لا تشفي، ولا تطرد اليأس، بل ‏قد تزيده، وأعمالهم لا تتّصف بالتجرّد والنزاهة والنبل والجرأة في قول الحق ورفض كلّ ما لا يرضى عنه الضمير”.‎
‎ ‎
وأضاف: “فليجتمعوا ويختاروا رئيساً قادراً على إطلاق ورشة الإصلاح، رئيساً لا يريد شيئاً لنفسه ويعتبر الكرسي مقعداً موقتاً يغادره ‏عند انتهاء المهمة، والرئاسة وظيفة يتمّمها بنزاهة وصدق ومخافة الله. ثم تُشكَّل حكومة وتُطلَق ورشة العمل الجادّ في سبيل انتشال ‏لبنان من ركامه، وإعادة الكرامة المسلوبة إلى هذا البلد وأبنائه‎”.‎