استمع لاذاعتنا

المطران عودة من بكركي: هناك استهتار بكرامة الناس والفراغ أفضل من الواقع الذي نعيشه اليوم

رأى متروبوليت بيروت للروم الارثوذوكس المطران الياس عودة أن “الشهيد جبران تويني حمل لواء الكلمة دون أن يخشى غدر الأشرار فغفلوه واتفقوا أن يسكتوه خوفاً من إيقاذ الحقيقة النائمة في العقول والقلوب”.

وسأل عودة : “الى متى سياسة الخضوع؟ الى متى مصلحة الفرد فوق مصلحة الوطن؟ الى متى الصفقات والعمولات وسياسة توزيع الحصص؟” وأضاف: “الى متى يبقى الشعب ضحية جلاديه؟ الى متى إغتيال أحلام الشباب؟ الى متى ندفع ثمن تجاذبات الداخل والخارج؟ ومتى يعود لبنان الى لبنان؟”

وأشار إلى أن “ما أخاف المسؤولين ولا يزال يخيفهم هو صوت الحق والحقيقة، صوت الشعب الجائع والمتألم، صوت كل محب للوطن”.

وشدد عودة على أنه “مطلوب من الحكم والمعارضة التعالي فوق الـ”أنا” والأنانيات وسياسة الزواريب وتوحيد الموقف كي لا يصبح الجسم اللبناني تربة خصبة يستخدمها هذا أو ذاك”.

وافت إلى أن “اليوم هذا البلد يُحكم من شخص تعرفونه جميعاً ولا أحد يتفوّه بكلمة ويُحكم من جماعة تحتمي بالسلاح”.