الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المكاري أطلق إسم نصري شمس الدين على استوديو في "إذاعة لبنان": رسالة لأجيالنا الجديدة

أطلق وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال المهندس زياد المكاري اسم الفنان الكبير الراحل نصري شمس الدين على استديو رقم 4 في “اذاعة لبنان”، بحفل أقيم عصر اليوم في استديو الاذاعة، حضره ممثلة وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال القاضي محمد وسام المرتضى رئيسة الكونسرفتوار الوطني الدكتورة هبة القواص، نقيب المحررين جوزيف القصيفي، مدير “اذاعة لبنان” محمد الغريب ومديرة البرامج في الاذاعة ريتا نجيم الرومي وشخصيات فنية وثقافية واعلامية واجتماعية.

أحيت الحفل فرقة من المعهد الوطني العالي للموسيقى “الكونسرفتوار” بقيادة الفنان أندريه الحاج.

نجيم

استهلالاً بالنشيد الوطني، فكلمة عريفة الاحتفال مديرة البرامج في “اذاعة لبنان” قالت فيها: “الفنان الجميل المرهف الذي عشق الطبيعة والجمال والموسيقى، وقف هامة لبنانية جميلة على المسرح، ينظر الى فيروز يرمقها بنظرة الجد المحب الذي يعشق البطولات صادحا بصوته”.

اضافت: “طالما لوّح لنا مع ابتسامة مشرقة تحكي لنا عن حبه الكبير للاذاعة التي عشقها، فهنا ولد هذا الكبير نصري شمس الدين في هذا الاستديو الذي يطلق اسمه عليه اليوم، تغلغل صوته الشجي حاملا عنفوان لبنان وسمو الامراء وحنان الخال وحب العاشق يغني سامحينا والطربوش”.

وتابعت: “على عين المية يا سمرة، هو اليوم نجم هذا الحفل الذي منذ انطلاقه من هنا وصعوده على المسرح، سطع نجمه في سماء الاغنية اللبنانية”.

وختمت: “نصري شمس الدين، اذاعة لبنان تطلق اسمك على استديو 4 ليبقى محفورا في اذاعة قارب عمرها التسعين، فستبقى في كنفها، تحضنك وتغرد انت على هوائها تسعين عاما وأكثر”.

غريب

أما مدير الاذاعة فاستهل كلمته بطلب الوقوف دقيقة صمت عن “روح الفنان الكبير وارواح شهداء لبنان وغزة نتيجة الهمجية الاسرائيلية”. وقال: “لأنه نصري شمس الدين الذي تتشح حنجرته بجمال صوته وعذوبته ونقائه وصفائه، لأنه صاحب المساحة والمدى اللذين يغطيهما صوته من دون نشاز وبارتياح فائق، ولأن مكانته في ما نحت صوته في تاريخ الفن العربي، ولأن صوت نصري متجذر في الهويتين اللبنانية والعربية، ولأنه بالاضافة الى ذلك يعدّ ممثلا موهوبا اتفق أداءه بالجودة بعيدا عن التكلف والاصطناع حيث كانت اطلالته وحضوره محببين الى الجمهور، جمهوره وجمهور الاخوين الرحباني والسيدة فيروز، حيث كانا الثنائي الاهم، فإننا سمينا استديو رقم 4 في اذاعة لبنان باسمه”.

وأضاف: “هنا لا من بد أن أشكر معالي وزير الاعلام الاستاذ زياد المكاري على رعايته هذا الحفل، لإدراكه أهمية الفنان الراحل شمس الدين، وليكون اسمه محفورا في اذاعة لبنان بعدما حفر في قلوب وعقول اللبنانيين. كما أننا لا بد من أن نشكر سعادة مدير عام وزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة صاحب هذه الفكرة، بأن نسمي استديو رقم 4 باستديو نصري شمس الدين لإدراكه اهمية الفنان الكبير الراحل، وأن يكون هذا الاستديو باسمه. كما نشكر الكونسرفتوار بشخص رئيسته الدكتورة هبة قواص، والاستاذ اندريه الحاج وفرقته الموسيقية الحاضرة معنا اليوم بأغاني الفنان الراحل شمس الدين التي عشقها اللبنانيون والعرب عشقا كبيرا”.

وختم: “اخيرا لا بد من الحديث عن اذاعة لبنان ومن يعمل فيها من قدرات ادارية وفنية وتقنية، هؤلاء الذين رغم كل الازمات التي مرت بنا ولا تزال، لهم الفضل بأن بقيت اذاعة لبنان بجودة برامجها واستمرار تقنياتها بالعمل، وبالتالي هي من وراء ذلك في مصاف الاذاعات اللبنانية والعربية، برامج وجوائز سنوية مشاركة في اتحاد الاذاعات العربية، فالشكر لكل العاملين فيها والى تسمية استديو آخر باسم فنان لبناني كبير مثل الراحل نصري شمس الذي رجع اليوم الى اذاعة لبنان”.

المكاري

ثم قال وزير الاعلام: “عندما زارني الصديق محمد شمس الدين مقدما لي فكرة اطلاق اسم الفنان نصري شمس الدين على احد استديوهات الاذاعة، أخذت مني الموافقة ثانية واحدة فقط، طبعا لأنها لا تحتاج الى موافقة، واكتشفت أن الموضوع كان مطروحا من قبل، وكان القرار سريعا، في ظل الظروف التي تمر بها منطقتنا ولا سيما في الجنوب، أعتقد أن هذا القرار كان من أسرع القرارات التي اتخذت في الادارة اللبنانية”.

وأضاف: “ان تكريم نصري شمس الدين لا لنقف نبكي على الاطلال ونقول كنا وكنا، والزمن الجميل والعصر الذهبي للبنان، ولكنني اريدها رسالة لأجيالنا الجديدة، لكل شخص لديه القليل من الشك بوطنه لبنان وبالارث والتراث اللبناني. نريد اليوم أن نؤكد لاجيالنا الشابة أننا نملك عالما من الارث الذي لا يثمن ولا مثيل له في المنطقة”.

وتابع: “أشكر الجميع وخصوصا أسرة اذاعة لبنان على الجهد الكبير الذي بذلته، من المدير الى مديرة البرامج، والشكر الكبير للدكتورة هبة قواص التي تلعب دورا هاما في هذا الوطن الجريح، حيث تقيم اسبوعيا نشاطات وحفلات موسيقى تنشر من خلالها الفرح وتقتل الحزن، وتؤكد أن اللبنانيين مستمرون دائما بإيمانهم ببلدهم الذي لا غنى عنه ابدا”.

وقال: “على المستوى الشخصي، اعرب عن سعادتي وفخري الكبيرين لأن يحفر اسمي على هذه اللوحة الى جانب اسم الفنان الكبير الراحل نصري شمس الدين، واليوم صار هذا الاستديو استديو نصري شمس الدين”.

القواص

وقبل بدء الفرقة الموسيقية بتقديم لوحاتها الفنية من اغاني الراحل شمس الدين، قدم مدير الاذاعة ومديرة البرامج باقة ورد الى القواص، التي شكرتهم وقالت: “إن صوت الراحل شمس الدين جميل جدا كجمال بلدته جون، ويجب ان نعرف بأن اهم الاصوات مرت في اذاعة لبنان، وما ينوي أو يقوم به الكونسرفتوار هو التعاون لابراز هذه القيم الفنية الكبيرة التي يعتز بها لبنان”.