الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المكاري: حدث يتوّج بيروت بلقب "عاصمة الإعلام والفن والثقافة والإرادة وحب الحياة"

افتتح مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة، الذي ينظمه “مجتمع بيروت السينمائي”، نسخته السابعة تحت شعار: “نساء من أجل القيادة”، في حفل أقيم في كازينو لبنان، برعاية وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال زياد المكاري، وذلك بالتعاون مع شركة سيدرز آرت برودكشن الصبّاح إخوان للإنتاجCedars Art Production Sabbah Brothers، وبالشراكة مع كازينو لبنان، وGrand Cinemas، في حضور حشد من السفراء وأهل الفن وضيوف المهرجان من مدراء المهرجانات العالمية والمخرجين والمنتجين اللبنانيين والعرب والأجانب، إضافة إلى شخصيات سياسية وديبلوماسية ونقابية وفنية وإعلامية وثقافية. تمتد فعاليات المهرجان حتى ١٩ نيسان.
وقد تم تكريم ضيفة الشرف الممثلة والفنانة المصرية يسرا، “تقديرًا لمسيرتها الرائدة والمتميزة في عالم السينما والفن”، فتلقّت من وزير الإعلام ورئيس ومؤسِّس مجتمع بيروت السينمائي ومدير المهرجان سام لحود جائزة “تانيت” وهي عبارة عن مجسّم تانيت بيروت الذهبي، تمثال الإلهة الفينيقية”.

يمتدّ المهرجان حتى يوم الجمعة ١٩ نيسان المقبل، وتترأس لجنة التحكيم فيه لهذا العام الممثلة اللبنانية كارمن لبس. ويتناول العديد من الفئات: أفلام الرقص، أفلام وثائقية قصيرة، أفلام رسوم متحركة، أفلام خيال قصيرة، أفلام قصيرة لبنانية، أفلام وثائقية طويلة وأفلام خيال طويلة. كما يشارك عدد من الفنانين والممثلين كأعضاء في لجان التحكيم ومنهم دانييلا رحمة، جورج خباز، بديع أبو شقرا وغيرهم.

ظواهري
استهل الافتتاح بكلمة لعريفة الحفل الإعلامية نسرين ظواهري التي تحدثت عن أهمية السينما بشكل عام. واختصرت مشوار مجتمع بيروت السينمائي منذ 17 سنة الذي تضمن العديد من المحطات ومنها: تأسيس وتنظيم مهرجانات للسينما في لبنان وكندا والولايات المتحدة، برمجة أفلام لبنانية وتوزيعها في كل العالم، شراكات محلية دولية وأكاديمية مع مهرجانات ومؤسسات عالمية، وتمكين الشباب وخلق فرص عمل لهم..”

زيتون
وكانت كلمة لملكة جمال لبنان والوصيفة الأولى لملكة جمال العالم ياسمينا زيتون شكرت فيها القيّمين على المهرجان، مؤكدة “إيمانها الثابت في لبنان والتشبث والبقاء فيه والعمل على كل ما يساهم في نهضته”.

ثم جرى التعريف عن أعضاء لجنة التحكيم وعرض للأفلام التي ستتنافس في المسابقة الرسمية للمهرجان.

المكاري
وألقى وزير الإعلام كلمة اعتبر فيها “أن هذا الحدث يتوّج بيروت بلقب “عاصمة الإعلام والفن والثقافة والإرادة وحب الحياة” رغم كل الصعوبات والتحديات”.
وقال: “مكرّمتنا هي اسم على مسمى فيسرا تعني اليسر وهي في مسيرتها إيجابية جدًّا وضد العسر. بين حرفي الياء في بداية اسمها والألف في ختام اسمها، تختصر كلّ الأبجدية العربيّة من ألفها إلى يائها، وتختزن أسرار الطاقة. أمّا حرف الميم الذي لا يمتّ بصلةٍ إلى اسمها، يرافقها في كلّ مفاصل حياتها. متميّزة في فنّها، متألّقة في أدائها، محبوبة في محيطها، ومستثمرة محترفة في محبّة الناس لها، وملهمة للمرأة العربيّة، ورغم كلّ صفاتها الجميلة.. متواضعة متواضعة متواضعة، (والميم الأخيرة والأهم) مصريّة. ولدت في رحم مصر، وكبرت في حضن الوطن العربي الذي عبرت إليه بفنّها، والعابرة للحدود عابرة للقلوب! المرأة الأيقونة القابضة على قلوبنا، بيننا اليوم، وبيننا وبينها قصة عشقٍ لا تنتهي، وهي مكرّمة الليلة لأنّها الرقم واحد”.

وأضاف: “نعيش في عصر الصورة بمختلف تجلياتها، والصورة تعني السينما، والسينما تعني العالم، وبين الصورة والسينما والعالم، يعي الجيل الجديد أهميّة الانفتاح بشكلٍ حضاري ومسؤول. لقد نجحت المرأة العربيّة في السينما، ونجحت السينما العربية في تظهير قضايا المرأة، وفي تسليط الضوء على أهمية تفاعلها في مجتمعها بالطريقة التي تستحقّها وتليق بها. كذلك نجحت السينما في تقديم محتوى ينقل وجع الناس بشفافيّة، يدعم النهضة، ويدعو إلى السلام، وهنا لا بدّ من لفتة تجاه المرأة اللبنانيّة، التي تتمتّع بحضورٍ قوي كصانعة أفلام ولها بصمة واضحة، ونريد لهذا الحضور أن ينمو أكثر من خلال وضع سياسات لتشجيع وتحفيز المرأة في السينما والدراما والإعلام، وهنا تكمن أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص في السينما والفنون والإعلام”.

وتابع: “نعتزّ في وزارة الإعلام، بهذا التعاون مع “مجتمع بيروت السينمائي”، ومع شركة “الصبّاح”، لتعزيز مشروع “لبنان بلد صديق للسينما”، وآمل أن نوفّق جميعاً في تحفيز إنتاج المحتوى الدرامي والسينمائي”.

وختم الوزير المكاري كلمته بشكر الفنانة يسرا “والصديق” صادق الصبّاح، كما شكر مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة الذي يحيي دورته السابعة، “وبيروت المدينة النوّارة التي لا تموت.. أليست غريبة هذه الـ “بيروت”؟ متألّمة حتّى النخاع، ولكنّها جميلة حتّى التألّق، وثائرة ومبدعة حتّى التميّز، وعصيّة على محاولات قتلها، ولا ولن تموت”.

يسرا
وبعد منحها جائزة المهرجان، تحدث الفنانة يسرا بعدما خانتها دموعها لأكثر من مرّة، فشكرت المنظّمين على “هذا التكريم المذهل والمتميز الذي تخطّى توقعاتي”، وقالت: “لقد عشت معكم في هذا التكريم كل مراحل حياتي: ذكرياتي، أوجاعي، ضحكاتي، نجاحاتي، فشلي…”.

كما أعربت عن سرورها في أنها لم تفوّت عليها هذه المناسبة بسبب التوتر الذي حصل في الوضع في المنطقة وخصوصًا في لبنان، مشيرة إلى “أنها شعرت بحب كبير لم تشعر به منذ وقت طويل”. وأشادت بمزايا اللبنانيين ومنها حب الحياة والعطاء دون مقابل وبلا الحدود وكيفية التغلّب على الأزمات”. وأعربت عن المحبة الخالصة التي تكنّها للشعب اللبناني، لافتة إلى أنه قد تعلّمت منه الكثير والأهم القوة والصمود.

وقالت: “لقد اشتقت كثيرًا للبنان، وعندما وصلت إليه وجدت بيروت حزينة، ولما حصل الحدث الأمني شعرت بالخوف عليكم وخفت أن أحزن أكثر معكم، وفي الوقت نفسه لم أعش هذه اللحظة من قبل، لكن عندما رأيت كيف تتعاملون مع هذه الأحداث، شعرت بالخجل من ردّة فعلي”.

وأعربت عن امتنناها لعائلة الصبّاح “التي كان لها الفضل في أول فيلم في حياتها”. كما شكرت مدير المهرجان وفريق العمل على “جهودهم الحثيثة لتنظيم هذا التكريم الرائع الذي لم تشهد مثيلًا له في حياتها وفي كل المهرجانات التي كرّمتها في كل بلدان العالم”.

وفي ختام كلمتها، أشادت “بالعظمة التي رأتها في هذا الحفل من كل النواحي: التنظيم، التميّز في الأداء الفني على المسرح ، الكلمات الملقاة، الحب التي رأته في عيون الحاضرين…”، معتبرة “أن اللبنانيين يتفوّقون دائمًا في كل المجالات”، ومعربة عن “كل الشكر والحب والامتنان لهذا الشعب العظيم الذي سيتخطى كل أزماته بفضل صموده وإرادته الصلبة في البقاء والاستمرار”.

هذا وتضمن حفل الافتتاح عرض وثائقي عن حياة يسرا ومسيرتها المتميزة، وعرض فيديو مميز للملحن وعازف البيانو ميشال فاضل ووصلة غنائية قدّمتها فرقة الفيحاء، إضافة إلى أداء حيّ للمطرب بافو. كما قدّم الشاعر والنحات رودي رحمة منحوتتين لكل من الفنانة يسرا والمنتج صادق الصبّاح، وتلا قصيدة شعرية للمكرّمة.