الأثنين 23 شعبان 1445 ﻫ - 4 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المكاري: سنفتح مع "إسرائيل" معركة قضائية لوسمها بالدولة القاتلة

أقامت قناة “الميادين” حفلًا تأبينيًا في قرية الساحة التراثية على طريق المطار، تحية لأرواح شهدائها فرح عمر وربيع المعماري والمواطن حسين عقيل، الذين سقطوا في عدوان إسرائيلي استهدفهم أثناء القيام بمهامهم الإعلامية على الحدود الجنوبية اللبنانية.

في هذا الإطار، أشار وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري، في كلمة له، إلى أننا “نجتمع اليوم لتوجيه تحية من القلب لروحي فرح عمر وربيع معماري ولروحِ رفيقهما حسين عقيل، والتحية موصولة لروح عصام عبد الله الذي كان أول من عبّد طريق القدس بدمه”.

أضاف: “نؤكد من هنا، أننا مستمرون على الدرب الذي خطته الميادين بدمها، ولن نسكت لا عن دماء عصام، ولا عن دماء فرح وربيع وحسين، وسيحرص إعلامنا على تذكير إسرائيل قاتلة الأنبياء والأطفال، بأنها ستخسر المعركة العسكرية تمامًا، كما خسرت معركة الصورة والخبر”.

وتابع: “سقط القناع، قاتلة الأنبياء، قاتلة الأطفال، وإجرامها حقيقة مؤكدة، ونجمة داوود ملطخة بالدم والعار، والدولة القاتلة، هي دولة عنصرية منذ 75 عامًا، وهذه الدولة العنصريّة تزداد تطرفًا، وهذا التطرف دليل على فشلها، وليس على نجاحها”.

وأردف: “ترتكب إسرائيل يوميًا جرائم حرب دولية، يعاقب عليها القانون الدولي الإنساني، وهذه الإسرائيل التي تقتل بسبب ومن دون سبب، ترتكب جرائمها بأعين مفتوحة غير آبهة بالقانون الدولي، ولا بحقوق الإنسان”.

وتوجه إلى “إسرائيل القاتلة” قائلًا: “إن القتل لن يثنينا، وسنفتح معها معركة قضائية لوسمها بالدولة القاتلة، وذلك من خلال دعوة البرلمانات العربية وجامعة الدول العربية ودول عدم الانحياز لتبني هذا التصنيف. كما ندرس إمكانية تقديم شكوى أمام المحكمة الجنائية الدولية، والموضوع الآن قيد الدرس القانوني بين وزارتي الإعلام والعدل. نريد أن تظهر إسرائيل على حقيقتها كدولة عصابات قاتلة فاشية عنصرية ومجرمة. يعتقد المجرم بنيامين نتنياهو أن وحشيته هي السبيل لخلاصه من السجن الذي ينتظره. ولذلك، يطيل أمدها، ولكنّ الله يُمهل ولا يهمل. تعازينا مرة جديدة لعوائل الشهداء ولقناة الميادين”.