الثلاثاء 24 شعبان 1445 ﻫ - 5 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المكاري: فخورون بإعلامنا الذي يقدم شهداء أمام عدو يشنّ إبادة جماعية

أكّد وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري أنّ “الإعلام في الحرب أساسي لا سيما خلال العمليات العسكرية، والتاريخ منذ زمن اللوبي الصهيوني يستلم ويهيمن على إعلام العالم”، لافتًا إلى أنّها “أول مرة يخسر العدو الصهيوني المعركة عندما بدأ الموضوع بانتصار 7 تشرين الاول، إذ بدأ الانتصار إعلاميًا، وذلك لأن الاعلام أصبح في متناول الجميع، والجميع أصبحوا يرون ويقرأون ويشعرون ويتأثرون، من كان يتوقع أن تحصل تظاهرات كبيرة في لندن وباريس وأميركا وأميركا اللاتينية وألمانيا وكل أنحاء العالم، لو لم يكن هذا الإعلام”.

المكاري وخلال افتتاح بلدية الغبيري و”جمعية إبداع” معرض صور وكاريكاتور وخط عربي بعنوان “غزة الصبر والنصر”، في المركز الصحي الاجتماعي للبلدية، أضاف: “نحن فخورون بإعلامنا اللبناني المتماسك والمتضامن الحاضر في الجنوب، الذي يقدم شهداء أمام عدو لا يشن حربًا بل إبادة جماعية. لقد كان هناك لوم على العالم الغربي الذي لم يستنكر تدنيس الأقصى، وأنا بصفتي وزيرًا لبنانيًا مسيحيًا أقول إن ما حصل في كنيسة المهد هو نفسه ما حصل في المسجد الأقصى وأيضًا لم يستنكره أحد”، مؤكدًا أنّ “الابادة التي تحصل في غزة هي إبادة انسانية وإبادة ضد إرث وثقافة وشعب وتاريخ، ولكن لم يحصل أن التاريخ أخطأ، والمسار الذي يرسمه الإسرائيليون وبعض الغرب لن يحصل، لأن السحر سينقلب على الساحر”.

وختم: “أهمية المعرض تكمن في تقديمه صورًا لن تنسى، فلا الإسرائيلي سينساها ولا حتى نحن، لكن ستبقى بالنسبة إلينا مصدر فخر وللعدو مصدر ذل وإذلال. لقد تعلمت من خلال هذه الحرب ماهية رمز الكوفية الفلسطينية التي تتألف من رموز ثلاثة: غصن الزيتون الذي يرمز إلى السلام، الشبك والصيادين والبحر والانفتاح والبركة، والطرق: طرق السلام، طرق التجارة والتواصل، ونتمنى أن يعودوا رموزًا ثلاثة وينتصروا”.