الملف الحكومي يتحرك لكنه مجهول المصير

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكدت مصادر سياسية مطلعة على أجواء بعبدا ان الرئيسين عون والحريري اجريا تقييما لردود الفعل حول بعض الافكار التي تم تناولها في وسائل الاعلام، وقالت المصادر: “ان الرئيسين عرضا لتصورات مختلفة للتركيبة الحكومية كما انهما تبادلا الافكار عن الصيغ على ان يعقد لقاء آخر بينهما الاسبوع المقبل بعد ان يجري الرئيسان مشاورات مع مختلف الاطراف”.

واذ نفت المصادر عبر “اللواء” ان يكون عون والحريري تطرقا الى الاسماء المرشحة للتوزير، واوضحت ان صيغا متبادلة عرضت في اللقاء الذي استمر نحو الساعة، مشيرة الى ان البحث بصيغ بديلة او معدلة كما جرى بالامس، يعني ان الملف الحكومي لم يقفل، وان هناك امكانية للحلحلة.

ولم تكشف المصادر عن ماهية الصيغ البديلة مكتفية بالتاكيد ان هناك تصورا يعمل عليه الرئيس المكلف ولم ينته منه مع الاشارة الى ان اللقاء السري الاخير تناول افكارا عدة، اما اللقاء امس الأربعاء، فأتى لعرض آخر المعطيات وردود الفعل الصادرة من هذا الفريق او ذاك.

المزيد من الأخبار

واكدت المصادر نفسها انه بعد الجمود الذي ساد ملف التشكيل يمكن القول ان هناك تحريكا جديا له، من دون معرفة مصيره، لكن المصادر نفسها لم تحدد الفترة الزمنية التي تفصل ولادة الحكومة، والتي تبقى مرتبطة بعوامل الاتصالات المحلية.

وتابعت المصادر: “ان الوضع الخارجي لاسيما ما يتعلق بالتهديدات الاسرائيلية على لبنان والمتابعة الديبلوماسية لها كان مدار بحث ونقاش بين الرئيسين”.

وقالت: “ان الحريري اطلع من رئيس الجمهورية على نتائج لقاءاته في نيويورك، مشيدا بمضمون الكلمة التي القاها امام الجمعية العامة في الامم المتحدة، كما علم انهما ناقشا الاوضاع الاقتصادية في البلاد في ضوء المعطيات المتوافرة”.

 

المصدر اللواء

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً