السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

النائب أبي رميا التقي أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي.. ما هو موضوع البحث؟

إلتقى النائب سيمون أبي رميا في فرنسا، رئيسة لجنة الصداقة البرلمانية اللبنانية – الفرنسية في مجلس الشيوخ الفرنسي السيناتور كريستين لافارد والسيناتور دومينيك إستروسي ساسون، والسيناتور ريمي فيرو.

وأفاد المكتب الإعلامي لأبي رميا بأن “البحث تركز على ملف النزوح السوري، إضافة إلى المؤتمر الموسع الذي يتم التحضير له ليعقد الشهر المقبل، ويضم أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي ونوابا في مجلس النواب الفرنسي، ويعرض أرقام النزوح السوري وتداعياته الكارثية على لبنان”.

وتحدث أبي رميا عن “التداعيات الخطيرة للنزوح على لبنان من الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والأمنية والمالية، لا سيما في ظل تفاقم أعداد النازحين في صورة مطردة ووصولها إلى مليوني نازح، لتشكل عبئا كبيرا وتهديدا وجوديا للصيغة وللكيان والهوية اللبنانية”.

وتحدث أيضا عن “تكلفة النزوح على لبنان منذ عام 2011 إلى اليوم”، لافتا إلى أنها “تقدر بحسب البنك الدولي بأكثر من 55 مليار دولار”، وقال: “للتخفيف من أعباء هذا النزوح، حصل لبنان على مساعدات من الاتحاد الأوروبي ومن مؤسسات دولية قاربت الـ14 مليار دولار، مما يعني أن لبنان يتكلف من ماله الخاص 41 مليار دولار”.

ووصف “هبة المفوضية الأوروبية بقيمة مليار يورو للبنان بمثابة رشوة من أجل إبقاء السوريين في لبنان ومحاولة لذر الرماد في العيون، مقارنة مع التكلفة التي يتحملها لبنان”.

وأشار إلى “المواقف السلبية لمختلف القوى السياسية والشعب اللبناني، إزاء هذه الهبة التي أعلنتها رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلايين خلال زيارتها للبنان”، لافتا إلى أن “اللبنانيين ينتظرون مساعدة أوروبا لعودة سريعة للنازحين إلى بلادهم، وليس لإبقائهم في لبنان”.