السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

النائب "أبي رميا" يكشف السر وراء مقتل باسكال

أكد النائب سيمون ابي رميا أنه لا مشكلة في استقبال النازحين بأي بلد لكن ضمن ضوابط معيّنة وتحت المجهر الامني، من دون أن ينتشروا على مساحة الوطن، خصوصا وأن هناك مناطق آمنة يمكن العودة اليها، مشيرا الى اجتماعات تحصل بالخارج بالنسبة لهذا الشأن، موضحاً بأن تمويل الرحلات للخارج لمناقشة النزوح السوري وغيرها من المواضيع هو ذاتي.

وفي حديث تلفزيوني، شرح أبي رميا أن هناك وجود سوري شرعي لأشخاص لبنان بحاجة لهم، وعددهم قليل، وموجود منذ زمن، وبالمقابل، هناك وجود سوري اثر الحرب، بصفة لاجئ، بالرغم من ان لبنان غير موقّع كبلد لجوء. أما بالنسبة للداتا فأعلن أنها تسلّمت بالاسماء من دون تحديد تواريخ الدخول.

واضاف ابي رميا: “هناك بلديات اتخذت اجراءات عدة، ومن هنا أهمية اجراء انتخابات محلية، إلا ان هناك شبه عجز اداري للقيام بها وننتظر تفاصيل امكانية التمديد لنأخذ بعدها قرارنا بهذا الشأن”.

اما بالنسبة للعلاقة مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، اعلن أن القنوات مفتوحة رغم ان العلاقة تمرّ احيانا بغيوم سوداء، وقال: “نتمنى ان تتطور الامور ايجاباً ، لكن لا يذهب أحد بمخيلته بعيداً”.

أما العلاقة مع حزب الله، فوضفها بأنها ليست بوضع صحي وسليم، وبأنّ الثنائيات لا تبني الاوطان ويجب تغليب المصلحة الوطنية.

ورأى أن التعنت والنكد السياسي والتعلّق بالخيارات السياسية ، يدفعنا جميعنا بأن ندور بحلقة مفرغة. وتابع: “الخماسية تلعب الدور المسهل في انتخابات رئاسة الجمهورية، لكنها ليست صاحبة القرار”.

ولفت الى أن ما من أحد قادر على الحصول على اكثرية بحكم التعددية الطائفية والسياسية، وبالتالي التفاهمات دائماً موجودة، ويجب التواصل مع الآخرين.