الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الوطني الحر يحذّر من وجود نوايا عدائية ضد لبنان

عرضت الهيئة السياسية في “التيار الوطني الحر” خلال اجتماعها برئاسة النائب جبران باسيل، برنامج المؤتمر السنوي العام الذي يعقده “التيار الوطني الحر” نهار الأحد 17 آذار الجاري، ويتم خلاله الإعلان عن الورقة السياسية التي تحدّد خيارات التيار وأهدافه للسنة الحزبية الآتية.

كما هنّأت الهيئة السياسية المهندسين التياريين الذين فازوا بالإنتخابات التي جرت يوم الأحد الماضي في نقابة المهندسين، مما يؤكد على الحضور المتنامي للتيار في الحياة النقابية.

واعتبرت الهيئة السياسية أن: “الإستحقاق الرئاسي لايزال في دائرة الغموض ممّا يؤكد ضرورة حصول التشاور بين الكتل النيابية يفضي الى الإتفاق على مرشح توافقي لرئاسة الجمهورية، وإلا فالذهاب الى جلسات مفتوحة ودورات متتالية تؤدي الى فوز من يحصل النسبة المطلوبة من الأصوات”.

واستنكرت الهيئة “استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة ولبنان وتدين توسيع مدى الإعتداءات الى البقاع وسقوط صاروخ في أعالي كسروان بما يؤشر الى وجود نوايا عدائية إسرائيلية ضد لبنان عكستها تهديدات علنية على لسان مسؤولين سياسيين وعسكريين في الكيان الإسرائيلي”.

وفي وقتٍ سابق، قال العقيد في جيش الاحتلال الإسرائيلي، رونين كوهين: “إن إسرائيل قادرة على شن حرب في الجبهة الشمالية لكن التكلفة ستكون باهضة للغاية”.

وبحسب صحيفة “جورزاليم بوست”، تحدّث كوهين في مقابلة إذاعية عن إمكانية الحرب ضد “حزب الله” اللبناني وسبب عدم تصعيد الحرب في الشمال، وقال: “لست متأكداً من أن القيادة العليا مستعدة لشن حرب في الشمال، ولست متأكداً من أننا في وضع القدرة الحقيقية على التعامل مع مثل هذه الحرب، نحن قادرون ولكن التكلفة ستكون باهظة للغاية”.

وأضاف: “بالطبع الأميركيون هم آخر من يريد الحرب في الشمال، ونحن نعتمد عليهم من حيث التسليح، القيادة العليا تفضل التوصل إلى اتفاق”.

وقال كوهين إنه “عندما نكون في حالة حرب، يدخل زعيم حزب الله حسن نصرالله بسرعة إلى مخبأ، لا نريد أن نبدأ حربا، ومن الواضح أن مثل هذا الاغتيال سيؤدي لبدء الحرب، ولهذا السبب لا يزال نصر الله على قيد الحياة”.