الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الياس حنكش: الرئيس عون لم ينجح ديبلوماسياً.. وباسيل ليس مرشح حزب الله

اعتبر النائب الياس حنكش أن نواب التغيير أتوا من مناطق وأفكار سياسية مختلفة وما جمعهم هو الوضع المرير الذي نعيشه، قائلا انه تبيّن في العديد من الاستحقاقات ان قرارهم غير موحّد، ومن الواضح ان هناك اختلاف فيما بينهم.

ورئاسياً، رأى حنكش خلال برنامج “مع ديانا” على صوت بيروت انترناشونال أن النائب جبران باسيل ليس مرشح حزب الله لرئاسة الجمهورية وليس واضحا حتى الان من هو مرشحه لان نواب الحزب وحلفائهم لا يزالون يعتمدون على الورقة البيضاء.

وشدد على ان اليوم لدينا فرصة حقيقية لانتاج رئيس جمهورية صنع في لبنان، معتبراً ان الرئيس عون وحزبه وتياره وناسه خاب أملهم لأقصى الحدود في هذا العهد.

حكومياً، رأى حنكش ان هناك جهد لتشكيل حكومة جديدة، كاملة الصلاحيات والمواصفات لكي يكون هناك مبررا لانتقال صلاحيات رئيس الجمهورية الى الحكومة.

وفي سياق الحديث، لفت الى انه لا يوجد شيء أهم من انتخاب رئيس جديد، معتبرا ان الرئيس عون لم ينجح ديبلوماسياً ونحن بحاجة اليوم الى اعادة لبنان على الخريطة العالمية.

وتابع ان الرئيس عون لم يستطيع اعادة لبنان على الخريطة الديبلوماسية الدولية بسبب تحالفه مع حزب الله ، لذلك على الرئيس الجديد العمل على فتح ابواب للبنان على الصعيد الدولي والمحافل الدولية.

وأضاف ان الرئيس عون في الرابية يختلف عن القصر الجمهوري، وقبل العام 2005 كان شخص آخر كلياً. ولفت حنكش الى ان ترسيم الحدود فرض نوع من الاستقرار لان هناك تفاهم بعدم “الخربطات” بالمواضيع الامنية. ولا اعتقد ان فريق الممانعة قادر ان يأتي برئيس تحدي.

أمّا في موضوع ودائع الناس في المصارف، قال حنكش ان هناك ثلاثة جهات مسؤولة عن هذا الموضوع، أولا، الحكومات المتعاقبة والسياسات النقدية التي اعتمدت، وثانيا، مصرف لبنان وحاكمه وثالثا، المصارف.

وأكد ان نواب حزب الكتائب لن يقاطعوا جلسات انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال