الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اليونيفيل: القرار الاتهامي في قضية مقتل الجندي الإيرلندي "خطوة مهمة نحو العدالة"

أعلن الناطق الرسمي بإسم اليونيفيل أندريا تيننتي، أن “بعثة حفظ السلام على علم بان قاضي التحقيق العسكري الأول أصدر اليوم القرار الاتهامي في قضية هجوم 14 كانون الأول على جنود حفظ السلام التابعين لليونيفيل، والذي قتل فيه الجندي شون روني، وهو أحد جنود حفظ السلام الأيرلنديين التابعين لليونيفيل”.

وأضاف: “هذه خطوة مهمة نحو العدالة، ونحن نواصل الحث على محاسبة جميع الجناة المتورطين. إن الهجمات على الرجال والنساء الذين يخدمون قضية السلام تعتبر جرائم خطيرة ولا يمكن التسامح معها. اننا نتطلع إلى تحقيق العدالة للجندي روني وزملائه المصابين وعائلاتهم”.

وكانت المحكمة العسكرية الدائمة في بيروت أصدرت (الخميس 1-6-2023) قراراً اتهامياً بالادعاء على خمسة أعضاء من حزب الله وحركة أمل بقتل جندي أيرلندي من قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) في 2022.

وكالة فرانس برس نقلت بدورها عن مصدر قضائي أيضاً فإن القرار الاتهامي الذي أصدره قاضي التحقيق العسكري الأول فادي صوان اتهم عناصر ينتمون إلى “حزب الله” بـ”تأليف جماعة من الأشرار، وتنفيذ مشروع جرمي واحد”ـ مؤكداً أن “أفعال كل من الموقوف محمّد عيّاد وأربعة فارين من وجه العدالة تنطبق على الفقرة الخامسة من المادة 549 من قانون العقوبات اللبناني والتي تنصّ على أنه إذا ارتكب جرم على موظّف رسمي أثناء ممارسته الوظيفة أو في معرض ممارستها أو بسببها يعاقب بالإعدام”.

وخلص القرار، الذي اطلعت عليه وكالة “فرانس برس” ويقع في ثلاثين صفحة، الأشخاص المذكورين بـ”القتل عمداً”.

وأحال الجميع على المحكمة العسكرية لمحاكمتهم، وسلّم صوان نسخة عن القرار الاتهامي إلى اليونيفيل.

ووفقاً للقرار الاتهامي، أظهرت تسجيلات بالصوت والصورة لكاميرات مراقبة ضُبطت في محيط موقع الاعتداء، “بشكل واضح محاصرة الدورية المعتدى عليها من كلّ الجهات، ومهاجمتها من قبل مسلحين، وقد سمع بعضهم يقول (نحن من حزب الله)، وينادون بعضهم عبر الأجهزة اللاسلكية”.