الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باسيل: في أيّ ساعة يعود الحزب الى التفاهم نعود إليه

نظّم “التيار الوطني الحر” لقاء بعنوان “من جيل لجيل– “Gen to Gen  بحضور النائب جبران باسيل وعدد من نواب ووزراء التيار، وذلك في إطار سلسلة نشاطات ١٤ آذار. وجاء على شكل حوار بين باسيل وعدد من القدامى وشبان وشابات تحدثوا عن مرحلة ١٩٨٩ – ٢٠٠٥ ومرحلة ٢٠٠٥ وصولاً الى ٢٠١٦.

سئل باسيل عن التحالف مع “حزب الله”، فأجاب: “لا يفكر أحد أننا نندم عليه، وفي أي ساعة يعود الحزب الى التفاهم نعود اليه. التفاهم أعطانا ١٥ سنة استقرار في البلد، وفي وقت كانت هناك نية لعزل الحزب جاء التفاهم فنسجنا الشراكة وأدى الى إرساء الاستقرار. خسرنا شعبيا جراء التفاهم لان تسويق حزب الله في الشارع اللبناني صعب وخصوصا لدى الشباب، ورغم ذلك قمنا بالتضحية بشعبيتنا مقابل الاستقرار، ولكن عندما وصلنا إلى مكان الحزب لم يعد يسير معنا بالشراكة ابتعدنا، من هنا نقول: إذا عدتم عدنا، أي اذا عاد حزب الله الى الشراكة نعود”.

وتطرّق الى “مرحلة النضال”، وقال: “كانت لدينا الجرأة أن نقوم بالكثير من الأمور وأن نأمل في وقت كان الجميع يعتبرنا حالمين بخروج السوري. هذا بلدنا وسندافع عنه وهذه أرضنا لا أحد يسلبنا إياها، بعد ذلك أتت بقية القوى في الداخل تريد التحرك بعد أن رأت الدول الخارجية تتحرك في وقت بقينا نحن على أملنا، وقد تعلمنا من تلك الفترة أن أي شيء يخصّ مستقبلنا وحريتنا وأن نكون احرار بما نفعل .”

كما تحدث عن مرحلة الاعتقالات، قائلا: “لم نشعر بالخوف على العكس، كنا نتباهى أمام بعضنا كم كنا اقوياء. النيابة والوزارة هي عذاب أكثر من السجن لأنها تسجنك بعدة أمور. أفضل ما حصل في حياتي الوطنية انني سجنت في ٧ آب ولا زلنا إلى اليوم نعيش النضال، وندعو الشباب الى تذكر مرحلة التنمر التي تعرضوا لها في ١٧ تشرين لأنهم سيفتخرون بها لاحقا.”

وردّاً على سؤال عن الرئيس السابق ميشال عون، أجاب: “قلت للعماد عون البارحة هو ابي بالكرامة الوطنية، واجمل شعار له معلق في مكتبي “لانك كرامتنا”. أيام الوصاية وفي وقت كان اللبناني هو والأجنبي والغريب وكان الجيش كأنه مكسور بكرامته أتى ميشال عون ورد للجيش كرامته. كنا نشعر بكرامتنا عندما نذهب الى بعبدا وحفر في ذهني ميشال عون هو الكرامة. ميشال عون علمني الكرامة الوطنية والعيش بحرية وعدم القبول بالذل وهذا ما يميز التيار وأقولها بصراحة كم رأيت “قلة كرامة” عند الكثير من السياسيين.”

وقال: “نحن جيل قاتل ونعرف كم هو غال أن نقاتل للحصول على الاستقلال، ولا يجب أن ننسى قانون محاسبة سوريا ١٥٥٩ الذي عمل عليه العماد ميشال عون. نحن الذين بدأنا وأكملنا وسنكمل للنهاية”.